Minbar Libya

حاوره محمد سندباد

  نفى منسق ما يعرف بـالمجموعة الدولية من أجل ليبياخبير القانوني الدولي محمود رفعت، انسحابه من المجموعة، ونفى اتهامه لأعضائها بأنهم مهرجون، بعد اختراق حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ونشر خبر كاذب، لا أساس له من الصحة“.

وقال رفعت في حوار خاص لـعربي21إن المجموعة التي يرأسها رئيس وزراء ليبيا الأسبق عمر الحاسي، انبرت في الأساس لتوضيح حقيقة ما يحاك ضد ليبيا من قبل دول إقليمية مثل مصر والإمارات، ودولية مثل فرنسا، واتهمهم بتقويض جهود المصالحة في ليبيا“.

وتاليا نص الحوار:

ما هي مجموعة العمل الدولية من أجل ليبيا؟

هي مجموعة سياسية قانونية عسكرية؛ مكونة من بالأساس من أطراف ليبية سياسية، مثل رئيس حكومة الإنقاذ السابق عمر الحاسي، وأخرى عسكرية من ضباط ليبيين يتقاضون رواتبهم من الحكومة وليسوا مليشيات كقوات حفتر، وقانونيين لتقديم الجناة إلى العدالة.

وتهدف المجموعة لتشكيل مجموعة ضغط دولية من أجل إيجاد حل عاجل للوضع الليبي المتردي من خلال التوافق المجتمعي بين جميع الأطراف.

من يمثل الجانب السياسي والقانون والعسكري؟

الذي يمثل الجانب السياسي هو عمر الحاسي، وأنا أمثل الجانب القانوني، ومجموعة من ضباط الجيش الليبي الذين يتحدث باسمهم عقيد طيار عادل عبدالكافي، من خلال المؤتمر الذي تم تنظيمه في 12 أيار/ مايو الماضي يمثل الجانب العسكري.

أهم أهداف تلك المجموعة وطبيعة عملها، ومتى تأسست؟

المجموعة تأسست من عدة أشهر، وتم الإعلان عنها رسميا 12 مايو/ أيار 2018 في تونس من خلال مؤتمر رسمي، حضره أعضاء من البرلمان الأوروبي، وتواجد به نخبة من السياسيين والعسكريين وقادة الكتائب الثورية في ليبيا، والتي تنظم عمل المدن في ظل غياب دور الدولة.

ومعظم الكتائب التي تواصلنا معها مستعدة لتسليم سلاحها للدولة على أن يكون سلاحها وأفرادها نواة للجيش الليبي.

ما هو الدور الذي تقوم به المجموعة على المستوى الدولي؟

المأساة الليبية هي مأساة المجتمع الدولي مع ليبيا، بداية من تحركات أوباما (الرئيس الأمريكي السابق) بقوات الناتو ثم تردده، ثم دور ساركوزي (الرئيس الفرنسي الأسبق) الذي أجهز على القذافي بدون وجود بديل حقيقي، وإلا كان أمد الليبيين بعد مقتل القذافي بمقومات الدولة ولكنه لم يفعل؛ لأن كل همه كان هو التخلص من القذافي وليس تخليص الشعب الليبي .

كيف ترى دور الأمم في ليبيا ؟

ما حدث اليوم هو أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثيها إلى ليبيا غير نزيهين (مرتشين)، مثل برنارديون ليونالذي يعيش في أبو ظبي الآن، وغسان سلامةالذي يحاول شرعنة وجود حفتر، وهذا لا يمكن أن يكون مجانا، كما أنه لم يأت على ذكر ما حدث من مجازر في درنةوأجدابياوسط ليبيا من قبل قوات حفتر.

ما هو دوركم القانوني حيال ما حدث ؟

هناك خط قانوني يتعامل مع الجنائية الدولية، وتفعيل قرارات مجلس الأمن الخاصة بمنع تسليح أي طرف في ليبيا، ولكن ابن زايد والسيسي مخترقان لذلك الحظر، اختراقات صارخة حتى إن السيسي يستخدم قاعدة نجيب العسكرية كمخزن لقوات حفتر؛ الأموال من ابن زايدوالأرض من السيسيوالمستفيد هو حفتر” .

هل هناك تواصل مع دول إقليمية وغربية بشأن مستقبل ليبيا والأوضاع فيها؟

هناك تواصل مع الكثير من الدول الإقليمية والدولية عبر مظلة الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة دون الخوض في تفاصل أخرى.

هناك صراع محموم بين فرنسا وإيطاليا بشأن ليبيا.. كيف تنظرون إليه؟

الحاسي وصل روما والتقى المسؤولين الإيطاليين، ودفع بفكرة تسريع الشرعية الدولية، وفرنسا تخترق الشرعية الدولية بصورة فجة، وتريد تثبيت حفتربجرائمه، وتعيد للأذهان المشهد الجزائري الدموي مرة أخرى.

ما هو موقف المجموعة من الانتخابات المقبلة في ليبيا ؟

الانتخابات التي دعا لها غسان سلامة والرئيس الفرنسي هي ضرب من الجنون؛ لأنه لا يمكن عقد انتخابات في بلد ليس بها دستور؛ وبالتالي لا توجد فترة زمنية لمنصب الرئيس، أو صلاحيات محددة، وهذا تنصيب مفتوح بصلاحيات مفتوحة، لتنصيب حاكم مطلق.

والانتخابات في الظروف الحالية مرفوضة، ولا بد أن يسبقها دستور قائم يضعه الليبيون، وممثل لجميع أطياف الشعب الليبي، وضامن للحقوق من جميع الأطراف، وهو غير موجود الآن في ليبيا.

م اذا عن وجود تكتل سياسي جديد يمثل أطياف المجتمع الليبي؟

منذ انطلاق مجموعة العمل الدولية في تونس تواصلنا مع العديد من الرموز السياسية والعسكرية الاجتماعية والقبلية ولاقينا قبولا لفكرة أن يكون هناك تكتل سياسي غير منحاز لأي شيء غير إخراج ليبيا من مأزقها الحالي، وغير مدعومة من أي طرف محلي أو إقليمي.

وكان من المقرر الإعلان عن التكتل السياسي في منتصف سبتمبر، ولكن نظرا لتسارع الأحداث، قررنا أن يكون الإعلان في الأيام والأسابيع القادمة، وسيكون تكتل ليبي، ولن يكون لي فيه أي مسمى ولكن سأقدم لهم المشورة القانونية والسياسية.

ما هي طبيعة تشكيل هذا التكتل السياسي؟

التكتل فيه من مناطق الشرق والغرب والوسط ومن جميع المناطق الجغرافية في ليبيا بما فيها الأمازيغ والتبو؛ فمن بين 6 ملايين ليبي لا يوجد أحد غائب، وسوف يعقد مؤتمرا خاصا بهذا التكتل إما في طرابلس أو تونس، وقد تم التوافق على الخطوط العريضة دون الخوض في التفاصيل وإرساء مبدأ ليبيا أولامن خلال طرح مشروع دستور يوحد البلاد، وأن يكون هنا سلطة مركزية واحدة تكون موجودة على كامل التراب الليبي، وثالثا، أن يكون السلاح في يد الدولة ومن أردا ممن لم يرتكب جرائم في حق الشعب الليبي أن ينضم مع سلاحه من الجيش الليبي فسيكون مرحبا به.

هل يمكن للتكتل السياسي الجديد أن يغير خريطة ليبيا السياسية في الفترة المقبلة؟

في حال إطلاق التكتل فإنه سيكون قادرا على التعامل مع الأزمة الليبية؛ لأنه يضم جميع ألوان الطيف السياسي الليبي وكبريات الكتائب المسلحة التي انضمت لنا سواء في الشرق أم في الغرب.

______________