Minbar Libya

بقلم أسامة علي

لا يزال التعاطي السياسي لحكومة الوفاق غير مناسب مع خطورة الموقف في جنوب العاصمة طرابلس، وضعيفاً في أدائه إلى حد كبير.

المبادرة التي أعلن عنها رئيس الحكومة فائز السراج، قبل أيام تدل على ذلك، إذ يبدو أنها لم تتجاوز الورق الذي كتبت عليه والشاشة التي ظهر من خلالها السراج يلقي خطابه.

وبعد أيام على إعلانها لم تلق الصدى المطلوب، فحتى المجتمع الدولي الذي لا يعترف بحكومة سواها لم يظهر حماسة لها أو حتى يرحب بها.
تفاصيل المبادرة تشير إلى أن صاحبها لا يعيش مِحَن أهل العاصمة، ولا يسمع كم الانفجارات والصواريخ التي تتساقط يومياً على منازلهم، فقد ترك أساس ومبعث المشكلة وذهب يطرح حلولاً أقل ما توصف به أنها مفرطة في التفاؤل.

لم يلتفت السراج إلى أن مقاتلي حفتر، وهم يجرّون معهم مشاهد وكوارث ما حدث في بنغازي ودرنة والجنوب الليبي، يقفون على عتبات طرابلس الجنوبية ويحاولون اقتحام أحيائها، وأجبروا أكثر من 100 ألف شخص على النزوح وترك منازلهم، وباتوا على بعد بضعة كيلومترات من مقر رئيس الوزراء العسكري المؤقت داخل قاعدة بوستة البحرية“.

ذهب السراج في مبادرته ليطالب بضرورة عقد ملتقى وطني جامع لمناقشة وتقرير مصير قضايا كبرى كالدستور وإصدار قانون انتخابات، دون أن يحدد المدينة التي يمكن أن يعقد فيها الملتقى، فأغلب مناطق البلاد وقعت تحت سيطرة حفتر ومليشياته. ولم يخبر السراج الليبيين الذين أراد منهم اللقاء في ملتقاه الجامع كيف سيعبرون بحرية عن آرائهم ومواقفهم وهو يعرف أن نموذج الإرهاب الذي مارسه حفتر في الشرق يطبق حرفياً في كل مدن البلاد باستثناء طرابلس ومصراته وقرى صغيرة محيطة بهما.

كان من الممكن أن تُطرح مبادرات للحل السياسي إبان أيام الأزمة السياسية، وتحديداً قبل الرابع من إبريل/نيسان الماضي، وهو اليوم الذي أعلن فيه حفتر انقلابه العسكري على ( الملتقى الوطني الجامع في غدامس) الذي أجهض جهود البعثة الأممية على مدار عامين لوضع حل سياسي كان الليبيون على وشك إنجازه.
أما اليوم فليبيا أمام مفترق طريق، أعلن المقاتلون على الأرض ممن حملوا السلام لإجهاض مشروع عسكرة الدولة أن لا رجوعوأن هدفهم الرجمة“(المقر العسكري لحفتر).

فالمبادرة لم تغفل حفتر فقط بل أغفلت أهداف وآمال من يقاتلون تحت رايتها وشرعيتها أيضاً.

تساءل مراقبون من سيفرض نتائج ملتقى السراج؟ ومن هي الأطراف الليبية التي يعنيها في مبادرته، وهو يعلم جيداً أن آلة حفتر الحربية كتمت على أنفاس الليبيين ودهمت ملتقاهم في غدامس قبل انعقاده بأيام معلناً بصوت عال لا حل سياسياً“. واللافت أن السراج انتبه اليوم فقط إلى أن حفتر ليس شريكاً سياسياً“.

*****

حفتر يقابل مبادرة السراج بالإصرار على حرب طرابلس

في وقت لا تزال فيه جبهات القتال مشتعلة جنوب طرابلس، وبعد أيام معدودة من إطلاق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، مبادرة لحل الأزمة في البلاد، أكد اللواء المتقاعد خليفة حفتر على ضرورة وجود مسار سياسيبعد انتهاء العملية العسكرية في طرابلس، التي أكد أنها لن تتوقف إلى أن تنجز كافة أهدافها“.

وتضمنت مبادرة السراج، التي أطلقها الأحد الماضي، عقد ملتقى وطني بتمثيل جميع مكونات الشعب الليبي ومن جميع المناطقلوضع خارطة طريق لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية قبل نهاية العام الجاري.
ودون أن يصرّح حفتر عن موقفه من المبادرة، قال لا بد من وجود مسار سياسي، مشيرا إلى أن العملية العسكرية الحالية تستهدف تصحيح أوضاع أمنية مستعصية عجزت كل السبل السياسية عن معالجتها“.
وأضاف حفتر، خلال لقاء أجرته معه صحيفة المرصدالليبية المقربة منه، ونشرته ليلة الأربعاء، أنه بانتهاء العمليات العسكرية، سننتقل بشكل سلس وطبيعي إلى مرحلة انتقالية واضحة ومنضبطة هذه المرة من حيث المدة والصلاحيات“.

وفي رد ضمني على موقفه من السراج، سلّم حفتر، في بداية اللقاء، مُحاوره ورقة قال إن لها علاقة بالاتحاد الأوروبي تنصح بوقف التعامل مع حكومة فائز السراج لانعدام الجدوى من ذلك، معتبرًا أن الورقة تدعم عمليته العسكرية على طرابلس.

وفيما اتهم حفتر السراج بعرقلة المسار السياسي في السابق، أكد أن المسار سيعود بعد سيطرته على طرابلس بــمرحلة انتقالية واضحة ومنضبطة هذه المرة من حيث المدة والصلاحيات، قبل أن يقرر الليبيون الدخول في انتخابات للمرحلة الدائمة، بحسب تعبيره.

ووفق الباحث السياسي الليبي، سعيد الجواشي، فإن حديث حفتر لا يعدو أن يكون ذرا للرماد في العيون، بل يراه إحدى مراحل المماطلة السياسية التي مارسها حفتر في السابق، وهي أحد أسباب طول أمد أزمة البلاد“.

وقال الجواشي، لـالعربي الجديد، إن كلام حفتر عن عودة المسار السياسي بعد سيطرته على طرابلس يعني أنه يرفض وجود ثلث سكان البلاد، وعددهم مليونان، في العاصمة ضمن مساره السياسي المزعوم، وهو إعلان للحرب بمسمى سياسي“.

وتساءل الجواشي: “إن كان المسار السياسي عند حفتر يختصر في لقاء الليبيين لتقرير مصير الانتخابات؛ فما الذي يختلف فيه عن مبادرة السراج، مضيفا أن كلامه متناقض، وهو لا يسعى إلا لحكم البلاد عسكريًا، فقد صرح سابقًا لعدد من وسائل الإعلام بأن البلاد غير مستعدة للديمقراطية التي يريد أن يمنحها الآن لليبيين ليقرروا متى سيدخلون ببلادهم في المرحلة الدائمة“.

ويعتقد الجواشي أن حفتر يريد بتعبير الليبيينلوناً واحداً ممن يؤمنون بطرحه العسكري ويخضعون له، وإلا فحربه على طرابلس تعني إقصاء كل الأطياف السياسية فيها، لا سيما أنه أشار إلى بعضها بالإسلام السياسي، ووصف كل معارضيه بالإرهابيين الذين يتوجب نزع سلاحهم، واحتكار السلاح عنده هو فقط بدعوى أنه جيش وطني“.

ولفت الجواشي إلى أن تلك الورقة التي ادعى حفتر بأن لها علاقة بالأوروبيين لم يسمِّ جهتها الرسمية، كما أنه لم يتحدث عن عشرات التقارير الأوروبية الأخرى التي رصدت انتهاكات وجرائم مارستها قواته بحق المدنيين، كما لم يتحدث عن محكمة الجنايات التي لا تزال تطالبه بتسليم قائد الاغتيالات الرائد محمود الورفلي، قائلًا: “حفتر هو حفتر، لم يتغير، لكن دندنته حول الموقف الأوروبي، وأنه يسعى لعلاقات حسنة معهم، تعني ضمنيا وصول اعتراضات رسمية أوروبية على استمرار عمليته العسكرية في طرابلس“.

واعتبر أن الأسباب التي أبداها حفتر كمبرر لحربه على العاصمة مثل تواجد قيادات الإرهاب في طرابلس، وانتشار المليشيات وسيطرتها على أموال الشعب الليبي فى مصرف ليبيا المركزي هناك، وممارستها للحرابة والخطف والابتزاز، أسباب تتوفر بكثافة أكثر في الشرق والجنوب الذي يدعي السيطرة عليه، متسائلا: “ألم تشهد درنة والجنوب أعمالًا عدائية من داعش، وألم يسيطر ابنه صدام على أموال البنك المركزي في بنغازي عنوة، وماذا عن الجرائم التي يعلن عنها كل يوم في بنغازي؟“.

لكن جمال حسونة، الناشط السياسي الموالي لحفتر، دافع عن حديثه، معتبرا أن حفتر أزال اللبس بشأن اختلاط السياسي بالعسكري، فأعداء الجيش يحاولون اتهامه بالسعي لقلب الحكم عسكريًا“.

وقال حسونة، متحدثا لـالعربي الجديد، إن البون شاسع بين مبادرة السراج والحلول الموضوعة من قبل الجيش لمرحلة ما بعد طرابلس، موضحًا أن الأمر لا يقف عند حد الإعلان عن ورقة فيها بنود كما فعل السراج، بل في القدرة على التنفيذ، وهو ما لا يملكه السراج لفرض رأيه حتى على مليشياته التي استنزفت مقدرات البلاد ورهنت الدولة لمصالحها، فكيف سيفرض عليهم وقفًا لإطلاق النار؟“.

ومنذ ما يزيد عن العام ونصف العام، لم يعد حفتر يعتبر مجلس النواب واجهته السياسية، بل طالب خلال حديثه الصحافي بإلغائه مع كل الأجسام التي أفرزها اتفاق الصخيرات، ولذا يرى حسونة أن البلاد تعاني فراغًا سياسيًا، ومن هنا تقدم الجيش بالمبادرة لحل المشكلة الأمنية ببسط سيطرته على البلاد، ومن ثم إرجاع المسار السياسي وفق خطته التي أشار لها حفتر ليتمكن الليبيون من تنفيذها تحت حماية الجيش، وفق تقديره.

ولا ينفي الجواشي صعوبات الحكومة في السيطرة على قواتها وإمكانية رفض بعضها وقف إطلاق النار، لكنه يعتبر لجوء حفتر للحديث عن الأوضاع من الجانب السياسي مؤشرا واضحا على وجود ضغوط دولية عليه ترفض الحل العسكري سيما بعد مبادرة السراج، معتبرًا حديثه محاولة لطمأنة الرأي العام الدولي وأن لديه أجندات سياسية لما بعد سيطرته الحالمة على طرابلس، وفق تعبير المتحدث.

____________