Minbar Libya

بقلم علاء فاروق

طالب المفتي الليبي، الصادق الغرياني بطرد المبعوث الأممي، غسان سلامة وبعثته من ليبيا، متهما إياهم بتأليب وتحريض الدول الكبرى على ضرب ليبيا باسم مكافحة الإرهاب“.

وذلك من خلال إحاطته الأخيرة لمجلس الأمن، وسط تساؤلات عن مدى الاستجابة لهذه الدعوات وحقيقة دور سلامةفي الوساطة الأممية.

وقال الغريانيعبر برنامج تلفزيوني، مساء الأربعاء، إنه على حكومة الوفاق ووزاراتها ومجلس الدولة والنواب المنعقد في طرابلسالتوجه مباشرة لأمانة الأمم المتحدة ومطالبتها بسحب سلامةوبعثته من البلاد دون رجعة، مطالبا الشعب الليبي بعدم السكوت عما يفعله هذا المبعوث“.

إحاطة مزعجة

وتسببت الإحاطة الأخيرة التي قدمها سلامةلمجلس الأمن ردود فعل غاضبة وانتقادات حادة، جعلت حكومة الوفاق الليبية تقوم باستدعاء المبعوث الأممي ومساءلته عن المغالطات التي صدرها للعالم، خاصة وصفه لمطار معيتيقةالدولي بأنه يستخدم لأغراض عسكرية وهو ما جعل حفتريستهدفه بالقصف.

وتسببت حالة الغضب والانتقادات والضغوط من قبل الحكومة ومؤسساتها وتضييق الخناق على سلامةوبعثته في تراجع الأخير عن تصريحاته، بل دفعته للتنديد بعمليات القصف التي طالت المطار مؤخرا، وتوجيه انتقادات ضمنية لمن يقوم بالقصف.

لكن رغم الانتقادات غير الصريحة من قبل سلامةإلا أنه لم يقم بإدانة حفتروقواته بشكل مباشر بل ساوى بينه وبين قوات الحكومةالمعترف بها دوليا، معتبرا أن الطرفين يجب أن يكونا على قدر المسؤولية وغيرها من مصطلحات تحمل عدة معانوفق مراقبين.

والسؤال: بعد انتقادات الحكومة وهجوم المفتي الأخير.. ما حقيقة دور سلامةفي الوساطة الأممية؟ وهل دعوات طرده ستلقى صدى؟

وسيط دولي

وقال عضو البرلمان الليبي، جبريل أوحيدة إن المبعوث الأممي لن تغيره مجرد تصريحات عنترية هنا وهناك فهو مدعوم دوليا، وبخصوص تصريحاته التي لاقت هذه الردود فهي صحيحة ومؤكدة، فمطار معيتيقةتستغل الميليشياتالتابعة لحكومة الوفاق جزءا منه بالتعاون مع دولة تركيا كقاعدة لطيران عسكري مسير تستهدف به قوات الجيش” (قوات حفتر)، وفق زعمه.

وأضاف لـعربي21“: “إذا ما قاله سلامةفي إحاطته هي حقائق، وتصريحاته ليست إلا تأكيد لحقيقة استهداف مليشياتسمى البقرةللمطار بصواريخ الهاون للضغط على المليشيا المشرفة على سجن معيتيقة لإجبارها على إطلاق سراح إرهابيينموالين لها، إنه عبث ميليشياوي، كما عبر.

سلامة وسيط حفتر

وقال الصحفي المقرب من حكومة الوفاق الليبية، محمد الشامي إن دور المبعوث الأممي أصبح وكأنه وسيط لحفتر وليس لأطراف متنازعة، كما أن مواقفه أصبحت مريبة ولقيت إحاطته استهجان أغلب الطوائف في المنطقة الغربية أصبحت الأصوات تتعالى بعدم دخوله إلى العاصمة“.

وأضاف في تصريحه لـعربي21“: “بعد مواقفه وإحاطته أصبح الآن يمثل طرفا واحدا فرغم كل الانتهاكات والحرب التي سببها غرور حفتر بالانفراد بالسلطة تجد سلامة لا يعير ذلك اهتماما ولا إدانة، وبخصوص الغضب الشعبي فإن الأصوات تتعالى الآن للتظاهر أمام مقر البعثة للمطالبة بطرده وعدم التمديد له، وفق قوله.

سياسة الباب الموارب

ورأت الناشطة السياسية الليبية، هدى الكوافي أن سلامة فقد مقدرته في الحفاظ على المصلحة الليبية وأرواح الليبين، واتبع سياسة الباب الموارب حتى لا يرى الأخطاء الكبيرة الناتجة عن الهجوم على العاصمة من تشريد وتهجير وموت وحرب، والأغرب كيف لمبعوث أممي لا يقف مع حكومة معترف بها دوليا“.

وتابعت: “كيف لا تطالب بعثة أممية بوقف الحرب فورا ومعاقبة من بدأها ومحاسبة من استورد السلاح من مصر والإمارات وفرنسا مخالفا قرار مجلس الأمن بحظر توريد السلاح، لذا أصبح إبدال المبعوث الأممي الحالي مطلبا شعبيا كونه غير قادر على القيام بدوره الفعلي، وفق تصريحها لـعربي21“.


******

موالون للرئاسي يدعون للتظاهر ضد سلامة عصر اليوم الجمعة في طرابلس

نشرت ” قناة فبراير ” الفضائية المملوكة لأمير الجماعة الليبية السابق عبدالحكيم بلحاج المكنى ” أبوعبدالرحمن الصادق ” دعوة مساء الأربعاء للتظاهر ضد المبعوث الأممي غسان سلامة .

ونقلت القناة عن عدد ممن وصفتهم ” نشطاء المجتمع المدني والأفراد ” دون تسميتهم دعوة عنهم إلى الخروج في مظاهرة للمطالبة برحيل المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة عصر  الجمعة الموافق 9 أغسطس في ” ميدان الشهداء ”  بالعاصمة طرابلس.

وجاءت هذه الدعوات  على خلفية ماوصفته قناة بلحاج بـ ”  موقف البعثة من العدوان على طرابلس ”  الذي اعتبرته كثير من الجهات المحلية متحيزا لصالح حفتر ومليشياته خلال كلمته في جلسة الاستماع بمجلس الأمن الدولي ” وفقاً لذات القناة  التي نشرت صورة حمراء تتوسطها صورة سلامة وكلمة إرحل.

وأشارت القناة إلى أن ” متظاهرون ” كانوا قد رفعوا ذات الشعارات يوم الأربعاء، في وقفتهم  أمام مقر البعثة الأممية في منطقة جنزور غربي العاصمة طرابلس .

وحظيت هذه الوقفة بتغطية إعلامية من قناة التناصح التي يديرها نجل المفتي المعزول من مجلس النواب سهيل الصادق الغرياني ومن قناة بانوراما الذراع الإعلامي لحزب العدالة والبناء إضافة لقناة فبراير نفسها .

وفي ذات السياق نشرت صفحة ( قناة الجزيرة  – ليبيا ) وهي صفحة رسمية موثقة بالعلامة الزرقاء ضمن صفحات شبكة الجزيرة القطرية ذات الدعوة للتظاهر الجمعة في طرابلس .

يشار إلى أن المفتي المعزول من مجلس النواب الصادق الغرياني الموالي لحكومة الوفاق كان قد دعا الأربعاء أيضاً إلى الخروج يوم الجمعة في مظاهرة ضد سلامة والمطالبة بطرده من البلاد معتبراً هذا الخروج واجباً ونوعاً من أنواع الدفاع وذلك على حد قوله .

___________