Minbar Libya

في ظلّ الجمود الميداني في ليبيا بعد هجوم اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس، والذي بدأ في إبريل/نيسان الماضي وأدى إلى إسقاط مساعٍ لعقد مؤتمر دولي لبحث الحلّ الليبي،

تبرز من جديد جهود دولية في هذا الاتجاه، وسط تأكيدات متزايدة على استحالة الحسم العسكريلأي من طرفي الصراع.

أهم هذه الجهود تتمثل في استعداد العاصمة الألمانية برلين لاستضافة مؤتمرٍ يهدف إلى بلورة رؤية دولية موحدة لحلّ الأزمة الممتدة منذ سنوات، فيما تتفاوت التقديرات حول مدى نجاحه.

وبعد دعوة المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، خلال إحاطة قدّمها إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي في أغسطس/آب الماضي، الدول الفاعلة في الملف الليبي لضرورة إنهاء خلافاتها وتطوير رؤية موحدة للحلّ في هذا البلد، أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في العاشر من سبتمبر/أيلول الماضي، أن بلادها ستلعب دورها لتجنّب نشوب حرب بالوكالة في ليبيا، محذرةً من أن الوضع هناك ينذر بزعزعة استقرار أفريقيا بأسرها.

وقالت ميركل، في كلمة أمام البرلمان الألماني، إن هناك وضعاً يتطور في ليبيا، وقد يأخذ أبعاداً مثل التي شاهدناها في سورية، لذا من الضروري أن نبذل كل ما في وسعنا لضمان عدم التصعيد إلى حرب بالوكالة، وستقوم ألمانيا بدورها“.

لكن وعلى الرغم من تسرب الكثير من المعلومات حول اللقاء الدولي، إلا أنه لم يتم رسمياً تحديد موعده، ما صعّب أي تكهنات حول ما يجري خلف كواليس المشاورات الدولية لجهة موعد المؤتمر وأجندته.

وعلى صعيد الأطراف الدولية المشاركة، أكدت فرنسا، وهي إحدى الدول الفاعلة في الأزمة الليبية، أن لا حلّ عسكرياً في ليبيا، مشددة على ضرورة العودة إلى العملية السياسية.

كما أعلنت السفارة الأميركية في ليبيا، الأسبوع الماضي، عزم سفيرها، ريتشارد ترولاند، المشاركة في الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر برلين حول ليبيا، وتأييدها الكامل لهذه الاجتماعات التي تتم تحت رعاية المبعوث الأممي إلى ليبيا.

ولا شكّ بأن توقيت هجوم اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس، والذي أجهض عقد لقاء سياسي ليبي شامل كان مقرراً منتصف إبريل/نيسان الماضي، جعل، أو أوحى، أن بداية أي حل للأزمة الليبية سيكون منحصراً في كيفية وقف الصراع العسكري الدائر حول طرابلس.

من جهتها، أكدت حكومة الوفاق الليبية، رفضها لأن يكون حفتر شريكاً في الحوار، بسبب تقويضه المتواصل لجهود الحّل وهجومه العسكري على طرابلس، ما عقّد إمكانية الوصول إلى تسوية ترضي جميع الأطراف الليبية مستقبلاً، بحسب ما رأى المحلل السياسي الليبي سعيد الجواشي.

واعتبر الجواشي، في حديث لـالعربي الجديد، أن المناخ العام في ليبيا لا يوحي بإمكانية قبول أي تسوية على الصعيد السياسي في المرحلة الراهنة، فتداعيات الحرب لا تزال قائمة، وهناك آلاف النازحين والقتلى والجرحى من الطرفين، مشيراً كذلك إلى أن القبول بأي تسوية قد خرج من أيدي قادة الطرفين، فمقاتلو المعسكرين يرفضون اليوم أي شكل من أشكال اللقاء المباشر والحوار للشراكة.

وعلى الرغم من قدرة أطراف خارجية لعبت دورها في تأجيج الصراع في ليبيا، عبر دعمها هذا أو ذاك من الطرفين، على التقليص من حدّته، إلا أن الجواشي استبعد إمكانية نجاح أي محاولة لإقناع أفرقاء الحرب بنسيان آثارها المدمرة سريعاً.

أما على مستوى النتائج المتوقعة من لقاء برلين، فلم يجد الباحث الليبي أسباباً تدعو للتفاؤل، لأن دولاً رئيسية باللقاء تدعو للحلّ السياسي تواصل تقديم الدعم العسكري لحفتر“.

في المقابل، رأى الباحث الليبي في الشؤون السياسية، مروان ذويب، أن بإمكان لقاء برلين أقلّه وقف نزيف الحرب، وهو مطلب ملح يتقدم على الحل السياسي في الوقت الراهن، معتبراً أن تصريحات مسؤولي الدول الكبرى عن ضرورة مراقبة تطبيق حظر توريد السلاح لليبيا تخدم هذا الاتجاه“.

ولفت ذويب، في حديث لـالعربي الجديد، إلى أن البعثة الأممية ودول الجوار وغيرها تعلم علم اليقين أن أزمة وحرباً امتدت طوال هذه السنوات، وتعقدت إلى هذا المدى، يصعب حسمها في أيام معدودة، لكن الحراك الدولي في العاصمة الألمانية قد يشكل أولى خطوات تفكيك الأزمة في مستواها الخارجي، معتبراً أن مجرد تشديد المجتمع الدولي على ضرورة عقد لقاء دولي للوصول إلى رؤية موحدة بشأن ليبيا، يشكل إقراراً منه بدوره في تعقيد هذه الأزمة.

بدورها، تدرك البعثة الأممية إلى ليبيا، بحسب الباحث، أن تضارب المصالح الدولية، هو جزء من أسباب تعقّد المشهد، ولذا فهي تسعى اليوم إلى إدارة الأزمة بنهجٍ مختلف، إدراكاً منها أن تأثير التوافق الخارجي سيكون مباشراً على توجهات وسلوك المتصارعين محلياً“.

واعتبر ذويب أن المؤتمر لا يستطيع الذهاب أبعد من إمكانية التوافق الخارجي على رؤية الحل، ما لن يتمخض على الأرض سوى بفرض وقفٍ لإطلاق النار وتجميد الوضع، إلى حين التقدم لاحقاً لما قد يوصل إلى عقد لقاء شبيه بمؤتمر غدامس للحوار الوطني، والذي يردد سلامة اليوم بأنه معلّق حتى إشعار آخر“.

***

وزير الخارجية الألماني في زيارة مفاجئة إلى ليبيا

بعد زيارته إلى تركيا، وصل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى ليبيا في زيارة مفاجئة، في مستهل جولة تقوده إلى عواصم عربية بشمال أفريقيا.

ومن المتوقع أن يناقش ماس مع المسوؤلين الليبيين تحضيرات مؤتمر برلين حول ليبيا.

وصل وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم الأحد (27 تشرين الأول/أكتوبر) إلى ليبيا في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً، لدواع أمنية.

ويعتزم ماس لقاء رئيس الوزراء الليبي فايز السراج الذي يقود حكومة الوفاق الوطنيالمعترف بها دوليا والتي تدعمها الأمم المتحدة، في مدينة زوارة الساحلية التي تقع على بعد نحو 120 كيلومتراً غرب العاصمة طرابلس.

ومن المتوقع أن تدور المباحثات بين الجانبين حول مؤتمر برلين الذي سيجمع الأطراف المعنية بالشأن الليبي.

وكان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا قد أشاد نهاية الشهر الماضي بدور ألمانيا من أجل عقد مؤتمر دولي يجمع كل الأطراف المعنية بالملف الليبي.

وأكد المجلس على ضرورة مشاركة كافة الدول المعنية بالشأن الليبي في المؤتمرات والاجتماعات الدولية التي تبحث عن حل سياسي للأزمة، دون إقصاء، مثلما يحدث في الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر برلين القادم“.

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر برلين في بداية الشهر المقبل، وتعول عليه الأطراف الليبية من أجل إيجاد حل للأزمات التي تعصف بالبلاد.

وكان الجيش الوطني الليبيالذي يقوده الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، قد أعلن في بيان بشأن مؤتمر برلين أنها تُثمن  كل جهد دولي يهدف إلى تحقيق السلام والاستقرار، والقضاء على الإرهاب، وتفكيك المليشيات ونزع السلاح، والوصول لحكومة تحظى  بالشرعية الدستورية“.

وبعد زيارة ليبيا، من المقرر أن يقوم وزير الخارجية الألماني  بزيارة إلى القاهرة يومي الإثنين والثلاثاء المقبلين لإجراء مباحثات سياسية، حيث يلتقي في أثناء زيارته كلا من الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري.

كما يزور ماس تونس، ضمن جولته الشمال أفريقية، وتشمل محادثاته في العاصمة التونسية الملف الليبي.
وكان ماس قد زار تركيا يوم السبت واجتمع مع نظيره التركي مولود جاووش أوغلو. وطالب ماس تركيا بتطبيق دائم لوقف إطلاق النار في شمال سوريا والالتزام بالقوانين الدولية عند التعامل مع اللاجئين.
__________