Minbar Libya

هل نشهد حاليا ولادة عالم جديد؟

بقلم د. وضاح خنفر

اللحظة التي يعبرها العالم اليوم بالغة التأثير عميقة الأثر، وسوف تدخل التاريخ نقطة تحول جذرية، تؤسس أنماطا جديدة، وتعزز أخرى موجودة بالفعل في عوالم الاجتماع والاقتصاد والسياسة.

.(1)

تأثير فيروس كورونا الصحي سوف يزول مع الزمن، وسوف تتجاوز البشرية خطره كما تجاوزت أوبئة وطواعين وحروبا سابقة، لكن الأثر الذي ستتركه كل هذه الإجراءات الكونية ضد الفيروس لن يزول بنفس السرعة، وبعض تأثيره سيستمر في حياة البشرية أزمنة طويلة.

الواقع الذي تعيشه اليوم لم يسبق له مثيلٌ من حيث تواصل العالم دولا وأفرادا واعتماد الناس على بعضهم البعض، فالاقتصاد العالمي المتداخل، والتكنولوجيا العالمية التي تصل الكوكب ببعضه، صنعتا واقعا لم تشهده البشرية من قبل.

العولمة هذه فريدة في حجمها وقوة تشابكها، ولم يشهد لها العالم مثيلًا منذ أن أسس الإنسان القديم تجمعات بشرية  قبيل الثورة الزراعية منذ عشرة آلاف عام، وكورونا يضرب اليوم في صميم هذه العولمة، ويعصف بـأساسها الذي حسبته البشرية صلبا عصيا على الاهتزاز.

كورونا تُلقن العالم درسًا في التواضع

قبل سنتين، صدر كتاب  التنوير الآن والذي أوصى بيل غيتس النّاس بقراءته، كان المؤلف ستيفن (Steven Pinker) متفائلا جدا إذ يقول أنّنا نعيش اليوم أفضل حالة بشرية، والسبب في ذلك أنّنا استطعنا التغلب على الكثير من الأمراض والمجاعات، ووصلنا بالإنسان إلى مستوى من الوعي والتواصل والرخاء والحالة الإنسانيّة الراقيّة لدرجة غير مسبوقة تاريخيًا، وقد يكون ذلك صحيحًا في كثيرٍ من أبعاده ولكنه ليس صحيحًا بالمُطلق!

لقد كشف فيروس كورونا عن عجزٍ عالميٍّ غير متوقع في محاربته كوباءٍ وقد ظنت البشرية أنّها قد تجاوزته، لأنّنا احتفلنا جميعا منذ عقودٍ من الزمن بأنّ الإنسان قد انتصر، واستطاع أن يهزم الأمراض والأوبئة والطواعين، ووضع لها حدًا بل وأزاحها من قاموسه، أما فكرة الوباء العالميّ الذي يجتاحُ البشريّة كان يتنبأ به بعض المتحدثين مثل بيل غيتس وغيره.

يوجد تيار تفاؤليّ خاصةً عند أولئك الذين يفاخرون حتى اليقين بعالم العلم والتكنولوجيا، لكن تبيّن لنا أنّ البيولوجيا ما زالت تعود مرة أخرى لكي تثبت عجزنا وضعفنا، وأن الإنسان كما وصفه الله سبحانه وتعالى خُلِق ضعيفًا، ويقف عاجزًا أمام فيروس لا يُمكن أن يُرى بالعين المُجردة.

نواصل حياتنا على اعتبار أنّنا كائناتٍ بشريّة لا آلهةً ولا أنصاف آلهة، ولا قادرين حتى على فهمِ كثيرٍ من الأقدار التي تجتاح أحوالنا وتُغيّر من معادلات وجودنا وبقاءنا، هذا أكبر درسٍ للتواضع للبشرية التي ظنت أنّها قد تجاوزت كثيرًا من المحن التي مر بها الأسلاف

هذه الحالة من العَجز لا بُد أن نُركز عليها قليلًا، لا لكي نجلد ذواتنا، ولكن لأن كلّ حدثٍ كبير يحمل عبرة كبرى للإنسان، يزداد حجمها وعمقها مع زيادة أهميّة الواقعة أو الابتلاء.

يحمل واقع اليوم درسا مهما جدا وضروريّ، إن لم نمعن النظر فيه فإننا سنقع في حومة عمى حضاريّ لا ينبغي للعاقل أن يقع فيه، ونستحضر للآية الكريمة التي تُلح علينا دومًا، نقرؤها ولكن لا نعي أشكال وقوعها إلا عندما تنجلي أمامنا بشكل واضح كما هو الحال اليوم؛ (حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [يونس:24]  

ظن الإنسان في السنوات الماضية أنّه قادر على الأرض، مهيمن عليها، وقد تنبأ يوڤال هاراريبأنّ الإنسان الجديد ( الهوموديوس) هو متألهٌ، باعتبار أنه استطاع أن يهزم كل قواعد الضعف التي أحاطت بالبشرية، وأنّه قد اقترب أكثر من أي وقتٍ مضى نحو الخلود التام، لكن نكتشف بعد فترة قصيرة جدا من هذه النزعة التي اعتنقها عدد كبير من العلماءِ الغربيين أن هذا ليس إلّا أسطورة، فضعف الإنسان حقيقةٌ وجودية كامنةٌ فيه بشكل أصيلٍ لا طارئ

لذلك ينبغي أن يعتبر الجميع بهذا الذي قد وقع، اعتبارًا نستفيد منه، لأنّ الله لم يخلق شرٍا مطلقا، وأنه مع كل عسرٍ يسرين، وينبغي أن نتيقن من ضعفنا ونتوكل على الله سبحانه وتعالى ونواصل حياتنا على اعتبار أنّنا كائناتٍ بشريّة لا آلهةً ولا أنصاف آلهة، ولا قادرين حتى على فهمِ كثيرٍ من الأقدار التي تجتاح أحوالنا وتُغيّر من معادلات وجودنا  وبقائنا، نحن نشهد الآن أكبر درسٍ في التواضع للبشرية التي ظنت أنّها قد وصلت حد القدرة الكلية وأنها تجاوزت الضعف الإنساني الذي عانى منه الأسلاف

الأوبئة العالميّة التي اجتاحت الإنسانية معدودة، لأنّ الوباء العام هو الذي يجتاح العالم أجمع أو معظم الكرة الأرضيّة، ويصل إلى معظم التجمعات السكانيّة ويصيبها في مختلف جوانب حياتها، لا الصّحّية فحسب بل يُؤثر على الجوانب الاجتماعيّة والاقتصاديّة والدينيّة والفكريّة أيضًا، وهذا الوباء العالميّ الذي نعيشه حاليًا ينبغي أن ُيوضع في سياق الأوبئة العالميّة الأُخرى، فالحقيقة أنّ البشريّة عانت من الأوبئة منذُ زمنٍ بعيدٍ.

الطاعون الأنطوني والبحث عن الحقيقة الجديدة

أول وباءٍ وصلتنا أنباؤه من خلال المؤرخين القُدامى، كان الوباء الذي وقع عام 165م  في روما وايطاليا ومعظم البلدان الرومانية، إذ كانت تُسيطر الدولة الرومانية على البحر الأبيض، شمال أفريقيا وجنوب أوروبا وإسبانيا وكذلك بلاد الشام، سنة 165 اجتاح الامبراطورية طاعون قاتل، أطلق عليه لاحقا الطاعون الأنطوني Antonine Plague، وقد استمر فترةً من الزمَن.

ومن المعروف أنّه كان من أحد الأسبابِ التي أضعفت الدولة الرومانية الغربية وقادت الى انهيارها، حيث بدأت القبائل الجرمانية باجتياحها، فالطاعون أضعفَ الجيش الروماني فلم يستطع تأمين حدود الإمبراطورية أمام القبائل االجرمانيّة في الشمال، فبدأت تُهاجم دون أن يصدّها أحد، فسقطت الدولة بعد ذلك بشكلٍ كاملٍ في القرن السادس الميلادي.

كلّ الأوبئة والطواعين التي اجتاحت العالم كانت نهايةً لعصرٍ، وبدايةً لعصرٍ جديدٍ، نهاية لشيءٍ قديمٍ قد هَرِم، وبداية لشيءٍ جديدٍ كان لا يستطيع الولادةَ فأحتاج إلى حدث مُزلزل كبير ليُولد بعده.

 لم يهدم الطاعون العصب العسكري للدولة الرومانية فحسب، بل أذن ببداية انهيار الأديان الرومانيّة، وكان من أحد الأسباب التي بعثت الديانة المسيحيّة في معظم أرجاء الدولةِ الرومانية، وصولًا إلى اعتناق الدين المسيحيّ وتثبيت أركانه من قبل الامبراطور قسطنطين في مطلع القرن الرابع ميلادي 315-333م ، وأصبح بعدها الدين المسيحي هو الدين الرسميّ للدولة الرومانيّة

 والأديان الرومانية القائمة على تعدد الآلهة لم تكن قادرةً على الإجابة عن الأسئلة الكبرى التي طرحها النّاس في أعقاب الجائحة الكبرى التي وضعتهم أمام الموت، ومن ذلك الوقت بدأ النّاس يبحثون عن حقيقةٍ جديدةٍ تجيب عن أسئلتهم، فوجدوها في دينٍ آخرٍ هو الدين المسيحيّ.

طاعون جستنيانلا يُنهي البَشَر فحَسب

الطاعون الثاني الذي له أهمية تاريخية لنا نحن المسلمين، هو طاعون جستنيان، لقد كان جستنيان إمبراطورًا من أهم أباطرة الدولة الرومانيّة الشرقيّة والتي أطلق عليها (البيزنطينية)، وهو قائدٌ مهم، أرسى قواعد القوة البيزنطية وحارب الدولة الفارسية وكان له دور مهم في تشكل العالم بما في ذلك دوره في الحبشةِ واليمن، وله إنجازات كثيرة، منها قانون جستنيان الشهير، الذي أصبح ثقافةً عالمية، ومبادئه ما زالت تتداول في القوانين الأوروبية،  وبعد سقوط روما في يد القبائل الجرمانية، حاول جستنيان توحيد الدولة الرومانية الشرقية والغربيّة تحت قيادته، إلا أن الأقدار كانت تخبئ له شيئا آخر.

فقد اجتاح طاعونٌ مميت الدولة البيزنطية ابتداء من عام 541م إلى 543م، بدأ بمصر وانتقل إلى القسطنطينية والأناضول وبلاد الشام وعدد من المناطق التابعة لها، وأصاب كذلك الدولة الساسانية، وسُميّ فيما بعد باسم الإمبراطور  طاعون جستنيان” Plague of Justinian.

الطاعون الذي ظهر قبل ثلاثين سنةٍ من ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم أضعف الإمبراطوريتين البيزنطية والفارسية ضعفًا شديدًا، لأنّنا نعرف أنّه قتل ما يُقارب نصف سكان القسطنطينية، وقُطعَت طُرق التجارة مع مصر التي ظنوا أنّها مصدر الوباء وقد أكدّ الباحثون المعاصرون أنّ الوباء لم يبدأ في مصر إنّما انتقل إليها من وسط آسيا عبر السفن التجارية من خلال الفئران التي تنقله إلى الإنسان عن طريق البقوهيّ حشرةٌ صغيرة يصاب بها النّاس أحيانا عندما ينامون في فُرشهم.

وانتقل الطاعون إلى الموانئ الأوروبية المختلفة، وأصاب الإنسانيّة في مَقتَل، وكان عدد البشرية في ذلك الوقت لا يزيد عن مائتي مليون، وقُتل منهم عدد كبير، ووقع ضرر فادح في الجيش وإيرادات الدولة التي كانت في حربٍ مع قبائلٍ وسط أوروبا، فلم تستطع حماية نفسها، فاضطر جستنيان لزيادة الضرائب، ومع أن الامبراطورية عاشت بعد ذلك وحاربت الفُرس، إلّا أنّ هذا الطاعون كان أحد الأسباب الكُبرى التي أدت إلى إضعاف الدولتين البيزنطية والفارسية، وهو ما مهد لانهيار الامبراطوريتين الاثنتين معا على يد المسلمين بعد ستة عقود.

لا تنتهي الطواعين فجأة، أي أنّها تخمد لسنوات ثمّ تستعيد نفوذها وتأثيرها وقتلها للبشر

امتدادا لطاعون جستنيان ظهر طاعون عمواس سنة 630م في بلدة عمواس في فلسطين؛ سببته نفس البكتيريا، فعاد للانتشار مرةً أخرى ليفتك بالنّاس، ويُقال أنه من أخطر الطواعين على الإطلاق، وأنه استمر يُعاود قتل النّاس في أنحاء العالم مرات عديدة وصولا إلى أكبر طاعون عرفته البشرية على الإطلاق وهو طاعون الموت الأسود بعد 800 عام.

يتبع في الجزء التالي

***

وضاح خنفر ـ صحفي فلسطيني، رئيس منتدى الشرق ، وهي شبكة مستقلة مكرسة لتطوير استراتيجيات طويلة الأجل للتنمية السياسية والعدالة الاجتماعية والازدهار الاقتصادي لشعوب الشرق الأوسط. شغل سابقاً منصب المدير العام لشبكة الجزيرة الإعلامية. أسس في 2015 موقع هافنغتون بوست عربي.

___________