Minbar Libya

جيش “الوفاق” يهاجم ترهونة وجنوب طرابلس في آنٍ واحد

لم يبقَ في المنطقة الغربية بليبيا سوى مدينة ترهونة، كقوة رئيسية خارج سيطرة الحكومة الشرعية، لكنها أصبحت مطوّقة كالهلال، بعد السيطرة على عدة مناطق محيطة بها.

وبينما ظنَّ الكثيرون أن هجوم فجر الجمعة سيسعى لاقتلاع ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس) كما فعل مع قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس)، بعد تدمير 3 منظومات للدفاع الجوي بها (ترهونة)، ومنظومة رابعة بمنطقة سوق الأحد (شمال غرب ترهونة)، إلا أن الهجوم الرئيسي استهدف محاور جنوبي العاصمة طرابلس.

وصباح الجمعة، هاجمت عدة وحدات تابعة للقوات الحكومية الحدود الشمالية لترهونة، عبر محوري مدينتي القرة بوللي (50 كلم شرق طرابلس) ومدينة مسلاتة (100 كلم شرق طرابلس)، لكن تبيّن بعد ساعات قليلة من بدء الهجوم أن الهدف كان محاور القتال جنوبي طرابلس، وأن الهجوم على ترهونة لم يكن سوى طُعمٍ.

كسر رأس حربة حفتر في طرابلس

ففي نهاية 2019، توغّلت ميليشيات حفتر في مناطق حسّاسة وذات كثافة سكانية عالية جنوبي طرابلس، وسيطرت على معظم أحياء منطقة صلاح الدين، وعلى معسكراتها الرئيسية، ولم يعُد يفصلها عن قلعة السراي الحمراءالتاريخية، بساحة الشهداء، وسط العاصمة، سوى بضعة كيلومترات.

أما المحور الأخطر فتمثّل في مشروع الهضبة، الذي سيطرت عليه ميليشيات حفتر، وتقدّمت منه إلى أطراف حي أبوسليم، أكبر حي شعبي في طرابلس، وذلك بدعم من مرتزقة فاغنرالروسية، الذين رجَّحوا الكفة حينها لصالح حفتر، لكن الدعم التركي للحكومة الشرعية أوقف هذا الزحف.

وبعد 5 أشهر من القتال، تمكّنت القوات الحكومية، في هجوم شنته صباح الجمعة، من طرد ميليشيات حفتر من منطقة صلاح الدين، وسيطرت على معسكر التكبالي وكلية ضباط الشرطة، ومقر البحث الجنائي، بالإضافة إلى مصلحة الجوازات، والتقدم نحو معسكر اليرموك (محور اليرموك)، وتحرير أجزاء واسعة من محور مشروع الهضبة.

كما تقدم الجيش الحكومي في محاور أخرى جنوبي العاصمة، على غرار عين زارة، وسيطر على عدة أحياء بهذا المحور، كما ذكر ناشطون إعلاميون موالون للجيش الحكومي أنه تمت السيطرة على أجزاء واسعة من محوري الرملة والكازيرما، المؤديين إلى المطار القديم الخارج عن الخدمة منذ 2014 (25 كلم جنوبي طرابلس)، بينما شهد محور الطويشة قتالاً ضارياً.

ما سر هزيمة حفتر في صلاح الدين والمشروع؟

سبق طرد ميليشيات حفتر من محوري صلاح الدين والمشروع، ومن عدة أحياء أخرى جنوبي العاصمة، إعلان المتحدث باسمهم أحمد المسماري، عن إعادة تموضع عناصرهم وسحبهم ما بين 2 إلى 3 كلم بمناسبة عيد الفطر، على حد زعمه، وإن كانت القوات الحكومية دفعتهم كيلومترات أخرى إلى الخلف، حسب شهادات ناشطين إعلاميين.

لكن ورغم أن المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب، التابع للقوات الحكومية، أعلن فجر الجمعة انسحاباً تاماً لعصابات المجرم حفتر من محاور جنوب طرابلس، وهروبهم باتجاه (منطقة) سوق الخميس امسيحل (50 كلم جنوب طرابلس)”، فإن هذا الانسحاب لم يكن شاملاً، بدليل وقوع اشتباكات عنيفة على خطوط المواجهة، صباح الجمعة.

وهذه المفارقة واجهت القوات الحكومية في عدة مناطق تسيطر عليها ميليشيات حفتر، مثل مدن الأصابعة ومزدة والعربان (غرب)، التي أعلن أعيانها أو مجالسها البلدية انضمامهم للحكومة الشرعية، في حين يرفض مسلحون بداخلها الاستسلام أو التسليم.

ويرجع ذلك إلى بداية تفكُّك التحالفات التي تجمع هذا الهجين من المسلحين، فميليشيا حفتر القادمة من الشرق استجابت نسبياً لقرار الانسحاب الجزئي، بينما الميليشيات التابعة لنظام القذافي البائد ترفض الانسحاب، وتتمسك بمواقعها على غرار اللواء التاسع ترهونة، وهو نفس ما ذهبت إليه ميليشيا المدخلية، التي تعارض فكرة الانسحاب، وتحرّض أنصارها على مواصلة قتال الحكومة الشرعية.

كما تحدث عدد من الناشطين الإعلاميين عن انسحاب مرتزقة فاغنر من الجبهات الأمامية للقتال، وإن تحدثت وسائل إعلام محلية عن انتشال القوات الحكومية، مساء الجمعة، لجثة أحد مرتزقة فاغنر في أحد محاور جنوبي طرابلس.

حيل داعشية

ونظراً لقناعتها بهزيمتها الحتمية لجأت ميليشيات حفتر إلى تفخيخ المباني والشوارع بالألغام، لتأخير زحف القوات الحكومية، حتى لا تسقط كامل محاور طرابلس في يوم واحد، كما فعلت في 13 أبريل/نيسان الماضي، عندما سقطت 8 مناطق رئيسية في يدها خلال ساعات، وكذلك قاعدة الوطية في 18 مايو/أيار الجاري، وبلدتا تيجي وبدر في 19 مايو/أيار، ومدينة الأصابعة في 20 مايو/أيار.

وتفخيخ المباني والأحياء أسلوبٌ استعمله تنظيم داعشالإرهابي في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس)، في 2016، وتسبب في تأخير السيطرة الكاملة على المدينة من بضعة أسابيع إلى 7 أشهر.

ورغم تولي فرق الهندسة العسكرية تفكيك الألغام في طرابلس، فإن ذلك قد يؤخر عودة النازحين إلى أحيائهم المحرَّرة إلى ما بعد عيد الفطر، المصادف ليوم الأحد

تضييق الخناق على ترهونة

تعتبر معركة ترهونة شديدة الترابط بمعركة طرابلس، وقد لا يتم تحرير الأولى إلا بتحرير الثانية والعكس صحيح، وذلك أن معظم عناصر اللواء التاسع ترهونة الإرهابيمتمركزون في محاور متقدمة بطرابلس.

لذلك أوهمت القوات الحكومية ميليشيات اللواء التاسع أن هدفها ضرب ترهونة، من أجل دفعها لسحب جزء من عناصرهم إلى مسقط رأسهم، وأتاح ذلك تركيز الهجوم على المحاور الأمامية في طرابلس

لكن مع ذلك تبقى ترهونة العقبة الأكبر أمام تحرير كامل الغرب الليبي، ومهدت القوات الحكومية لهذه العملية من خلال استهداف منظومات الدفاع الجوية بالمدينة ومحيطها (4) وقصف أهداف حيوية داخل المدينة، وتضييق الخناق عليها من خلال محاولة قطع خط إمدادها الرئيسي، لدفع مسلحيها للاستسلام أو الانسحاب منها، مثلما فعلت في قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس). 

فبعد سلسلة هزائم لميليشيات حفتر في قاعدة الوطية الجوية، وفي بلدتي تيجي وبدر (قبائل الصيعان) بالجبل الغربي، سيطر الجيش الليبي على مدينة الأصابعة (120 كلم جنوب طرابلس) ثم مدينة مزدة الاستراتيجية (180 كلم جنوب طرابلس) في نفس اليوم.

وتقع مزدة بالقرب من الطريق الاستراتيجي لإمداد ميليشيات حفتر في ترهونة، الذي يبدأ من قاعدة الجفرة الجوية (650 كلم جنوب شرق طرابلس)، والتي تمثل مركز تحشيد للرجال والأسلحة والمؤن، ومنه إلى مدينة الشويرف (400 كلم جنوب شرق طرابلس).

وبسيطرة القوات الحكومية على مزدة تكون اقتربت من قطع شريان تموين ترهونة بالوقود والأسلحة والذخائر، ولم يبقَ لها سوى مفترق طرق الشميخ القريب من مزدة، وهو ما سيُدخل ترهونة في حرب استنزاف، خاصة أنها لا تملك خطوط إمداد رئيسية بديلة إلا إذا استثنيا الطرق الترابية الوعرة أو مهبط المشروع الزراعي بترهونة، والذي سبق أن أسقطت القوات الحكومية طائرة شحن عند هبوطها به.

لكن صفحات موالية لميليشيات حفتر تزعم أنهم استعادوا السيطرة على مزدة، بالنظر لأهميتها الحيوية بالنسبة لترهونة.

فترهونة، مفتاح تحرير طرابلس وكامل المنطقة الغربية، خاصة مع انهيار معنويات ميليشيات حفتر وبداية انسحاب بعضها عائدة نحو الشرق، ومع توالي هزائمها ازداد التباين بين فصائلها والاتهامات المتبادلة بالخيانة، ومع ازدياد عزلة المدينة بالمنطقة الغربية من المتوقع أن تنضم في النهاية إلى الحكومة الشرعية.

خلال ساعات.. قوات الوفاق تسيطر على 5 معسكرات لحفتر أحدهما الأكبر جنوب طرابلس وتُواصل تفكيك الألغام

أعلنت قوات الوفاق الليبية، السبت 23 مايو/أيار 2020، سيطرتها على معسكر اليرموكجنوبي العاصمة طرابلس (غرب)، وذلك بعد ساعات من سيطرتها على معسكر حمزة، مع تواصُل تحركات القوات نحو تحرير المناطق الجنوبية من العاصمة

الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضبالعسكرية، مصطفى المجعي، قال للأناضول، إن قواتهم أحكمت سيطرتها على معسكر اليرموكجنوبي طرابلس.

أوضح المجعي أن معسكر اليرموك من أكبر المقارّ الأمنية العسكرية جنوبي طرابلس، مؤكداً أن سرية الهندسة العسكرية، التابعة لغرفة العمليات، ستبدأ بعملية مسح شامل للمعسكر لإزالة أية ألغام أو مخلفات قد تكون ميليشيات حفتر زرعتها قبل فرارها“.

وفي ما يأتي قائمة بأبرز المعسكرات التي تدور حولها المعارك حول طرابلس:

معسكر التكبالي: يبعد عن قلب العاصمة نحو 10 كلم، وسيطرت عليه قوات خليفة حفتر خلال تقدمها في منطقة صلاح الدين، جنوبي طرابلس، في 26 كانون الأول/ ديسمبر 2019، لكن في 2 كانون الثاني/ يناير الجاري، تمكنت قوات الوفاق من استعادته، ويمثل المعسكر نقطة ارتكاز مهمة في منعرج طريق صلاح الدين، سواء بالنسبة إلى المدافعين أو المهاجمين.

مقر رئاسة الأركان: ويقع على طريق المطار، ويعتبر أقصى نقطة وصلت إليها مليشيات حفتر، وأعلنت سيطرتها عليه الشهر الماضي، لكن قوات الوفاق تمكنت من استعادته، في هجوم مضاد استرجعت خلاله عدة مناطق مهمة. جدير بالذكر أن مكاتب رئيس الأركان اللواء محمد الشريف، وقادة الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق، ليست في مقر رئاسة الأركان، كما يوحي الاسم، وإنما يقع مقر رئاسة الأركان الفعلي بمنطقة أخرى في قلب العاصمة.

معسكر حمزة: ويقع في محور الخلاطات، شمال مشروع الهضبة الزراعي، ولا يبعد عن وسط طرابلس سوى 15 كلم، وأعلنت قوات حفتر السيطرة عليه، وسمح لها ذلك بالاقتراب من حي أبو سليم الشعبي، ومن سجنه الشهير، الذي يعتبر إحدى البوابات الجنوبية نحو قلب العاصمة، وجعله في مرمى مدفعيتها.

معسكر اليرموك: ويعتبر من أكبر وأهم المعسكرات، ويقع في منطقة خلة الفرجان، جنوب منطقة صلاح الدين، جنوبي طرابلس، كما يقع بالقرب منه معسكران أقل أهمية، هما معسكر الصواريخ، ومعسكر الشرطة العسكرية، وعلى طول محور اليرموك وإلى غاية محور صلاح الدين، توجد العديد من المعسكرات، ما يفسر وقوع عدة معارك واشتباكات ضارية في هذا المحور.

وسيطرت قوات حفتر في بداية هجومها على طرابلس في 4 نيسان/ أبريل 2019، على المعسكر لكن سرعان ما استعادته قوات الوفاق، وتلت بعد ذلك معارك كر وفر، تبادل فيها الطرفان السيطرة على معسكر اليرموك مرات عديدة، إلى درجة أنه صار فارغا من الداخل، بحسب بعض المصادر، لسهولة اقتحامه أو استهدافه بالمدفعية أو الطيران، ما يخلف عددا كبيرا من القتلى في صفوف القوات المتمركزة به.

معسكر النقلية: ويقع على طريق المطار، ويعتبر أحد النقاط المتقدمة في الدفاع عن قلب طرابلس (يبعد عنها نحو 20 كلم)، وشهد عدة اشتباكات، وتبادل الطرفان السيطرة عليه، حيث يقع على أحد المحاور الرئيسية التي تنطلق منها قوات حفتر من مطار طرابلس القديم نحو سط العاصمة، فيما استخدمت قوات الوفاق المعسكر كإحدى نقاط انطلاق هجماتها لتحرير المطار القديم.

وفي 28 كانون أول/ديسمبر الماضي، أعلنت قوات حفتر سيطرتها على المعسكر، لكن قوات الوفاق أكدت في اليوم نفسه استعادته، معتبرة أن ما حدث ليس سيطرة، إنما مجرد تسلل لعناصر حفتر.

جنوب طرابلس:

كما أعلنت قوات الوفاق أن ميليشيا حفتر زرعت قبل فرارها ألغاماً بمنازل المدنيين التي كانت تتمركز فيها جنوب العاصمة طرابلس، محذراً المدنيين من الرجوع إلى منازلهم بعد تحرير نطاقها، إلى حين إزالة الألغام، وإصدار التعليمات من غرفة عملياته.

والجمعة، قالت غرفة ثوار طرابلس، الموالية لقوات الوفاق، إن ميليشيا الانقلابي خليفة حفتر في جنوب طرابلس انهارت بالكامل بعد بسط قوات الجيش سيطرتَها على أغلب المناطق“.

فبعد سيطرة قوات الوفاق على مدينتي صرمان وصبراتة، في 13 أبريل/نيسان الماضي، وقبلهما مدينة غريان، عاصمة الجبل الغربي (100 كم جنوب طرابلس)، بالإضافة لقاعدة الوطية الاستراتيجية، لم يبقَ سوى مدينة ترهونة (90 كم جنوب شرقي طرابلس) من مدن غلاف العاصمة، خاضعة لسيطرة حفتر.

_______________