Minbar Libya

بقلم مصطفى دالع

الجيش الحكومي حشد كتائبه على تخوم ترهونة لكن هجومه الرئيسي تركز على محاور جنوبي طرابلس سيطر على محور صلاح الدين وأجزاء واسعة من محور المشروع.

لم يبق في المنطقة الغربية بليبيا، سوى مدينة ترهونة، كقوة رئيسية، خارج سيطرة الحكومة الشرعية، لكنها أصبحت مطوقة كالهلال بعد السيطرة على عدة مناطق محيطة بها.

وبينما ظن الكثيرون أن هجوم فجر الجمعة، سيسعى لاقتلاع ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس) كما فعل مع قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس)، بعد تدمير 3 منظومات للدفاع الجوي بها (ترهونة)، ومنظومة رابعة بمطقة سوق الأحد (شمال غرب ترهونة)، إلا أن الهجوم الرئيسي استهدف محاور جنوبي العاصمة طرابلس.

وصباح الجمعة، هاجمت عدة وحدات تابعة للقوات الحكومية الحدود الشمالية لترهونة، عبر محوري مدينتي القره بوللي (50 كلم شرق طرابلس) ومدينة مسلاتة (100 كلم شرق طرابلس)، لكن تبين بعد ساعات قليلة من بدء الهجوم، أن الهدف كان محاور القتال جنوبي طرابلس، وأن الهجوم على ترهونة لم يكن سوى طعما.

ففي نهاية 2019، توغلت مليشيات حفتر في مناطق حساسة وذات كثافة سكانية عالية جنوبي طرابلس، وسيطرت على معظم أحياء منطقة صلاح الدين، وعلى معسكراتها الرئيسية، ولم يعد يفصلها عن قلعة السراي الحمراءالتاريخية، بساحة الشهداء، وسط العاصمة، سوى بضعة كيلومترات.

أما المحور الأخطر فتمثل في مشروع الهضبة، الذي سيطرت عليه مليشيات حفتر، وتقدمت منه إلى أطراف حي أبوسليم، أكبر حي شعبي في طرابلس، وذلك بدعم من مرتزقة شركة فاغنر الروسية، الذين رجحوا الكفة حينها لصالح حفتر، لكن الدعم التركي للحكومة الشرعية أوقف هذا الزحف.

وبعد 5 أشهر من القتال، تمكنت القوات الحكومية، في هجوم شنته صباح الجمعة، من طرد مليشيات حفتر من منطقة صلاح الدين، وسيطرت على معسكر التكبالي وكلية ضباط الشرطة، ومقر البحث الجنائي، بالإضافة إلى مصلحة الجوازات، والتقدم نحو معسكر اليرموك (محور اليرموك) وتحرير أجزاء واسعة من محور مشروع الهضبة.

كما تقدم الجيش الحكومي في محاور أخرى جنوبي العاصمة، على غرار عين زارة، وسيطر على عدة أحياء بهذا المحور، كما ذكر ناشطون إعلاميون موالون للجيش الحكومي، أنه تم السيطرة على أجزاء واسعة من محوري الرملة والكازيرما، المؤديين إلى المطار القديم الخارج عن الخدمة منذ 2014 (25 كلم جنوبي طرابلس)، بينما شهد محور الطويشة قتالا ضاريا.

سبق طرد مليشيات حفتر من محوري صلاح الدين والمشروع، ومن عدة أحياء أخرى جنوبي العاصمة، إعلان المتحدث باسمهم أحمد المسماري، عن إعادة تموضع عناصرهم وسحبهم ما بين 2 إلى 3 كلم بمناسبة عيد الفطر، على حد زعمه، وإن كانت القوات الحكومية دفعتهم كيلومترات أخرى إلى الخلف، حسب شهادات ناشطين إعلاميين.

لكن ورغم أن المكتب الإعلامي لعملية بركان الغضب، التابع للقوات الحكومية، أعلن، فجر الجمعة، انسحاب تام لعصابات المجرم حفتر من محاور جنوب طرابلس.. وهروبهم باتجاه (منطقة) سوق الخميس امسيحل (50 كلم جنوب طرابلس)”، إلا أن هذا الانسحاب لم يكن شاملا بدليل وقوع اشتباكات عنيفة على خطوط المواجهة، صباح الجمعة.

وهذه المفارقة واجهت القوات الحكومية في عدة مناطق تسيطر عليها مليشيات حفتر مثل مدن الأصابعة ومزدة والعربان (غرب)، التي أعلن أعيانها أو مجالسها البلدية انضمامهم للحكومة الشرعية، في حين يرفض مسلحون بداخلها الاستسلام أو التسليم.

ويرجع ذلك إلى بداية تفكك التحالفات التي تجمع هذا الهجين من المسلحين، فمليشيا حفتر القادمة من الشرق استجابت نسبيا لقرار الانسحاب الجزئي، بينما المليشيات التابعة لنظام معمر القذافي البائد، فترفض الانسحاب وتتمسك بمواقعها على غرار اللواء التاسع ترهونة، وهو نفس ما ذهبت إليه مليشيا المدخلية، التي تعارض فكرة الانسحاب، وتحرض أنصارها على مواصلة قتال الحكومة الشرعية.

كما تحدث عدد من الناشطين الإعلاميين عن انسحاب مرتزقة فاغنر من الجبهات الأمامية للقتال، وإن تحدثت وسائل إعلام محلية، عن انتشال القوات الحكومية، مساء الجمعة، لجثة أحد مرتزقة فاغنر في أحد محاور جنوبي طرابلس.

ونظر لقناعتها بهزيمتها الحتمية، لجأت مليشيات حفتر إلى تفخيخ المباني والشوارع بالألغام، لتأخير زحف القوات الحكومية، حتى لا تسقط كامل محاور طرابلس في يوم واحد، كما فعلت في 13 أبريل/نيسان الماضي، عندما سقطت 8 مناطق رئيسية في يدها خلال ساعات، وكذلك قاعدة الوطية في 18 مايو/أيار الجاري، وبلدتي تيجي وبدر في 19 مايو، ومدينة الأصابعة في 20 مايو.

وتفخيخ المباني والأحياء.

هذا الأسلوب استعمله تنظيم داعشالإرهابي، في مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس)، في 2016، وتسبب في تأخير السيطرة الكاملة على المدينة من بضعة أسابيع إلى 7 أشهر.

ورغم تولي فرق الهندسة العسكرية تفكيك الألغام في طرابلس، إلا أن ذلك قد يؤخر عودة النازحين إلى أحيائهم المحررة إلى ما بعد عيد الفطر، المصادف ليوم الأحد.

تعتبر معركة ترهونة شديدة الترابط بمعركة طرابلس، وقد لا يتم تحرير الأولى إلا بتحرير الثانية والعكس صحيح، وذلك أن معظم عناصر اللواء التاسع ترهونة الإرهابي، متمركزون في محاور متقدمة بطرابلس.

لذلك أوهمت القوات الحكومية، مليشيات اللواء التاسع أن هدفها ضرب ترهونة، من أجل دفعها لسحب جزء من عناصرهم إلى مسقط رأسهم، وأتاح ذلك تركيز الهجوم على المحاور الأمامية في طرابلس.

لكن مع ذلك تبقى ترهونة العقبة الكأداء أمام تحرير كامل الغرب الليبي، ومهدت القوات الحكومية لهذه العملية من خلال استهداف منظومات الدفاع الجوية بالمدينة ومحيطها وقصف أهداف حيوية داخل المدينة، وتضييق الخناق عليها من خلال محاولة قطع خط إمدادها الرئيسي، لدفع مسلحيها للاستسلام أو الانسحاب منها، مثلما فعلت في قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس).

فبعد سلسلة هزائم لمليشيات حفتر في قاعدة الوطية الجوية، وفي بلدتي تيجي وبدر (قبائل الصيعان) بالجبل الغربي، سيطر الجيش الليبي على مدينة الأصابعة (120 كلم جنوب طرابلس) ثم مدينة مزدة الاستراتيجية (180 كلم جنوب طرابلس) في نفس اليوم.

وتقع مزدة بالقرب من الطريق الاستراتيجي لإمداد مليشيات حفتر في ترهونة، الذي يبدأ من قاعدة الجفرة الجوية (650 كلم جنوب شرق طرابلس)، والتي تمثل مركز تحشيد للرجال والأسلحة والمؤن، ومنه إلى مدينة الشويرف (400 كلم جنوب شرق طرابلس).

وقبيل وصوله إلى مزدة، ينحرف شرقا من مفترق طرق الشميخ، باتجاه مدينة بني وليد (180 كلم جنوب شرق طرابلس) مرورا بمنطقتي تينيناي ونسمة، اللتين تم استهداف عدة شاحنات وقود وأسلحة وذخائر بهما عبر طائرات مسيرة تابعة للحكومة الشرعية.

ومن بني وليد تواصل شاحنات الإمداد طريقها إلى ترهونة، ومنها يتم توزيع الرجال والأسلحة والمؤن على مختلف جبهات القتال.

وبسيطرة القوات الحكومية على مزدة تكون اقتربت من قطع شريان تموين ترهونة بالوقود والأسلحة والذخائر، ولم يبق لها سوى مفترق طرق الشميخ القريب من مزدة، مما سيدخل ترهونة في حرب استنزاف، خاصة وأنها لا تملك خطوط إمداد رئيسية بديلة إلا إذا استثنيا الطرق الترابية الوعرة أو مهبط المشروع الزراعي بترهونة، والذي سبق وأن أسقطت القوات الحكومية طائرة شحن عند هبوطها به.

لكن صفحات موالية لمليشيات حفتر تزعم أنهم استعادوا السيطرة على مزدة، بالنظر لأهميتها الحيوية بالنسبة لترهونة.

فترهونة، مفتاح تحرير طرابلس وكامل المنطقة الغربية، خاصة مع انهيار معنويات مليشيات حفتر وبداية انسحاب بعضها عائدة نحو الشرق، ومع توالي هزائمها ازداد التباين بين فصائلها والاتهامات المتبادلة بالخيانة، ومع ازدياد عزلة المدينة بالمنطقة الغربية، من المتوقع أن تنضم في النهاية إلى الحكومة الشرعية.

________________

الأناضول