يدفع حلفاء معسكر شرق ليبيا، الملف الليبي إلى طاولة التفاوض السياسي بعد فشل مشروع اللواء المتقاعد خليفة حفتر العسكري، بانهيار قواته التي كانت تحاصر مدينة طرابلس ومحيطها غرب البلاد في مايو/أيار الماضي، وآخر المحاولات الدفع باتجاه الرجوع بالملف إلى مرحلة التعديلات على الاتفاق السياسي، الموقع في الصخيرات المغربية عام 2015، والتي كانت جارية حتى نهاية عام 2018 بين مجلسي الدولة والنواب.

ولجأ رئيس مجلس النواب المجتمع بطبرق عقيلة صالح، إلى المملكة المغربية لحثها على التوسط بين الأطراف الليبية من أجل إقناع قادة طرابلس بالعودة إلى الاتفاق السياسي كقاعدة للانطلاق مجدداً باتجاه مفاوضات الحلّ السياسي، لكن مصادر من طرابلس مقربة من حكومة الوفاق أكدت لـ”العربي الجديد” أن وفد رئيس مجلس الدولة خالد المشري، الذي وصل للرباط أمس الأحد، حمل في حقيبته موقف طرابلس السابق المصرّ على رفض التفاوض مع صالح أو المقربين من حفتر.

ووصل رئيسا مجلسي النواب والدولة عقيلة صالح وخالد المشري، إلى العاصمة المغربية الرباط، أمس الأحد، بدعوة من رئيس البرلمان المغربي حبيب المالكي.

يشدد قادة طرابلس على رفض أن يكون حفتر وحلفاؤه، ومنهم صالح، شركاء في أي توافق سياسي بعد تورطهم في محاصرة طرابلس عسكرياً لأكثر من عام

واستضافت المملكة المغربية محادثات بين الأطراف الليبية لمدة أشهر قبل توصلها إلى اتفاق سياسي تم التوقيع عليه في ديسمبر/كانون الأول من عام 2015، أفرز ثلاثة هياكل سياسية هي المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة.

وطيلة الأعوام التي تلت توقيع الاتفاق، عرقل حلفاء حفتر بمن فيهم مجلس النواب، تنفيذ الاتفاق، قبل أن تنخرط البعثة الأممية الراعية للاتفاق في جولات اتصالات مكثفة بين طرفي الصراع من أجل إجراء تعديلات على الاتفاق بشأن بنوده الخلافية، لكنها توقفت نهاية 2018 بعد إطلاق المبعوث الأممي السابق غسان سلامة، حزمة حلول جديدة انتهت بالاتفاق على عقد ملتقى غدامس الوطني الذي قوضت حملة حفتر العسكرية على طرابلس جهود إطلاقه في منتصف إبريل/نيسان من العام الماضي، قبل أن تستأنف البعثة الأممية جهودها التي توجت بقمة برلين في يناير/كانون الثاني الماضي.

ويشير برلماني من طبرق إلى أن مساعي صالح لدى المملكة المغربية جاءت في إطار مساعي حلفائه الراغبين في عودة الملف الليبي إلى المسار السياسي، وإمكانية أن تلعب الرباط دوراً فيه، كونها البلد التوافقي الذي احتضن مفاوضات اتفاق الصخيرات، لكن المصادر الليبية في طرابلس أكدت في المقابل أن مساعي صالح، ومن ورائه حلفاء حفتر، لن تنتهي إلى شيء.

وطالما رحب قادة طرابلس، المجلس الرئاسي ومجلس الدولة، بالحلّ السياسي، لكنهم شددوا على رفض أن يكون حفتر وحلفاؤه، ومنهم صالح، شركاء في أي توافق سياسي بعد تورطهم في محاصرة طرابلس عسكرياً لأكثر من عام، لكن الأكاديمي الليبي، خليفة الحداد، يتساءل حول رغبة صالح وحلفائه في العودة بالملف الليبي إلى الاتفاق السياسي، على الرغم من أن مسارات الحلّ الدولية انتهت إلى اتفاق آخر في برلين، ما يعني قناعة دولية بأن اتفاق الصخيرات تجاوزه الزمن.

وبحسب تصريحات المستشار الإعلامي لصالح، عبد الكريم المريمي، فإن زيارة صالح للرباط جاءت تلبية لدعوة من البرلمان المغربي للاطلاع على مبادرته السياسية التي سبق أن أطلقها نهاية إبريل الماضي، وبدا واضحاً أن القاهرة تدعمها كون “إعلان القاهرة”، الذي أعلنه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مطلع يونيو/حزيران الماضي، لم يتجاوز في تفاصيله بنود مبادرة صالح.

ويرى الحداد في حديثه لـ”العربي الجديد” أن “تلك المساعي ربما تهدف إلى عدد من الأهداف، منها خلط الأوراق وكثرة المبادرات في المستوى السياسي، ومنها استثمار التوتر المعروف بين المغرب والجزائر، وجرّ الأولى للساحة الليبية تزامناً مع النشاط الجزائري الذي يتجه بوضوح لمعارضة الدور المصري في ليبيا، وذلك لتشتيت بناء موقف مغاربي موحد في الملف الليبي تسعى له الجزائر”.

تجمدت الأحداث الليبية عند وصول قوات حكومة الوفاق إلى تخوم سرت، لتبدأ مرحلة جديدة عاش فيها الملف الليبي تنقلات كبيرة بين عواصم كبرى عدة

ويلفت الحداد إلى أن اتفاق الصخيرات لم يعد يواكب مستجدات الأزمة الليبية، ولم تعد تحمل تفاصيله أي مقاربة لواقع الأزمة التي زادت في تعقيداتها، لكن الأطراف الليبية لا يمكنها تجاهله لأن شرعية وجودها في المشهد لا تزال تستند إليه، ولذا فليس أمام المجلس الأعلى للدولة إلا الاستجابة للدعوة المغاربية لزيارة الرباط، وربما أيضاً القبول بلقاء يجمع بين المشري وصالح.

وتجمدت الأحداث الليبية عند لحظة وصول قوات حكومة الوفاق إلى تخوم سرت، لتبدأ مرحلة جديدة عاش فيها الملف الليبي تنقلات كبيرة بين عواصم كبرى عدة، وسط تصريحات تشتد تصعيداً فينة وتنخفض حدتها فينة أخرى، من دون التوصل إلى حلّ حتى الآن.

وتعلق الصحافية الليبية نجاح الترهوني، من جانبها بالقول إن “الرأي العام بات يدرك أنّ الحلّ أصبح الآن بيد موسكو وأنقرة، بينما تصطف عواصم أخرى داعمة للطرفين أو قريبة منهما في الخلفيات، وعلى الرغم من ذلك، لا يبدو أن الوضع الليبي يحتمل المزيد من التصعيد العسكري وصار لزاماً الحديث عن المسار السياسي”، وهو ما تستبق القاهرة حدوثه، هي التي لا تزال قائمة بجهود ترميم معسكر حفتر، بحسب الترهوني في حديثها لـ”العربي الجديد”، متحدثة عن أنها تقوم بإعداد خطط تحفظ لها وجودها ومصالحها في ليبيا، مؤكدة أن أزمة النفط هي من تمسك بخناق كل الأطراف حالياً وهي أزمة سياسية وليست عسكرية.

وتتابع الصحافية بالقول: “لا أعتقد أن سرت والجفرة المشكلة، ولا تحمل السيطرة عليهما أي حلّ بالنسبة للطرفين، ولكن أزمة النفط الحالية تعني أن كلّ الأطراف الخارجية المعنية بالملف الليبي باتت على صلة بأزمة ليبيا في أظهر مستوياتها، ما يحتم حلاً سياسياً”.

وعن انخراط المغرب في جهود الحل الليبي سياسياً، اعتبرت الترهوني أنها مجرد مناورة من قبل حلفاء معسكر شرق ليبيا، ورسالة تؤكد رغبتهم في الحل السلمي، لافتة إلى أن صالح، قبل زيارته للرباط، كان يناقش علناً مع موظفي حكومة مجلس النواب قضية توزيع الثروة بالتساوي بين الليبيين، فأي علاقة بين هذا السيناريو الذي سبق وأن نادت به القاهرة، واتفاق الصخيرات؟

وترجح الترهوني صحة إمكانية سعي حلفاء حفتر، ومن بينهم القاهرة، لتفتيت أي موقف مغاربي تسعى لبنائه الجزائر خصوصاً، مذكرة بأن الأخيرة شددت على رفضها لسياسة تسليح القبائل الليبية التي لوّح بها نظام عبد الفتاح السيسي، لافتة إلى أن مقاربة الحلّ الجزائري في ليبيا قامت على مقاربة اجتماعية أساسها مسار اجتماعي، يستفيد من الزخم القبلي في ليبيا، ويواكب مسارات الحل الثلاث التي أفرزتها قمة برلين.

********

ما دوافع إسرائيل من الانضمام للمعسكر الداعم لحفتر في ليبيا؟

ربما تبدو إسرائيل بعيدة عن مسرح الأحداث الملتهبة في ليبيا، لكن هذه الصورة الظاهرية تفندها أولاً تقارير بحثية وإعلامية عديدة تؤكد دعم تل أبيب لزعيم الحرب خليفة حفتر، وثانياً طبيعة إسرائيل التي لا تترك أي اضطرابات في بلد عربي دون السعي للاستفادة منها، والسؤال لماذا تدعم تل أبيب ميليشيات شرق ليبيا في مواجهة الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً؟

الحفاظ على سرية العلاقات

إسرائيل، الغارقة حالياً في مشاكل داخلية، سعت منذ البداية لإبقاء علاقتها مع حفتر طي الكتمان، لعدم إحراجه أمام الرأي العام العربي والإسلامي، وخاصة أنصاره في شرق ليبيا وعلى رأسهم التيار السلفي المدخلي والقوميون العرب، لكن هذه العلاقة طفت إلى السطح من خلال عدة تقارير إعلامية وبحثية إسرائيلية وعربية.

فقد كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية أن ضباطاً إسرائيليين تولوا تدريب ميليشيات حفتر على حرب الشوارع في الأراضي الواقعة تحت سيطرتها خلال شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 2019، بحسب تقرير للأناضول.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن الإمارات زودت ميليشيات حفتر بأنظمة دفاع صاروخية إسرائيلية لمواجهة الطائرات المسيرة التي يستخدمها الجيش الليبي التابع للحكومة الشرعية.

بينما تحدث الإعلامي الإسرائيلي يوسف ميلمان، في مقال نشره في صحيفة “ميدل إيست آي”، عن تدريب مبعوثي المخابرات الإسرائيلية (الموساد)، لبعض ضباط حفتر الأساسيين على “التكتيكات الحربية، وجمع وتحليل المعلومات الاستخباراتية، وكذلك على إجراءات التحكم والقيادة” في مصر.

وأشار الصحفي الإسرائيلي إلى أن حفتر، التقى ما بين 2017 و2019، مبعوثي الموساد في العديد من المناسبات في القاهرة، والذين ساعدوا ميليشياته في “شراء تجهيزات الرؤية الليلية وبنادق القنص”.

غير أن صحيفة “موند دافريك” الفرنسية ذكرت في تقرير لها في 2 يوليو/تموز الجاري، أن حفتر لجأ إلى إسرائيل في 2015، بعد محادثات مع عناصر الموساد في الأردن، وكشفت أن القوات الجوية الإسرائيلية ساعدت حفتر في قصف مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس)، دون تحديد تاريخ هذا القصف والجهة التي استهدفتها.

هل حارب حفتر ضد إسرائيل فعلاً؟

اللافت هنا أن أنصار حفتر يتغنون بمشاركته في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 ضد إسرائيل، على الرغم من عدم وجود ما يشير إلى أنه  قد شارك في أي معركة من الأساس، ورغم ذلك فإن زعيم الحرب، بحسب ما ظهر حتى الآن، قد تحالف مع “عدو الأمس المزعوم” لتحقيق هدفه في حكم ليبيا، فضباطه تنقصهم الاحترافية رغم رتبهم العالية، لذلك يحتاجون للتدريب خاصة في مجال التخطيط وحرب المدن.

كما أنه يحتاج للأسلحة النوعية لمواجهة الطيران المسير للجيش الليبي، الذي لعب دوراً أساسياً في هزيمة ميليشياته في الأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس، وفي قاعدة الوطية الجوية (140 كلم جنوب غرب طرابلس)، ومدن الساحل الغربي خاصة.

لذلك يسعى حفتر للاستفادة من الإمكانيات الإسرائيلية، وخاصة من نفوذ اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية للتأثير على صناع القرار في البيت الأبيض.

وتظهر مساعي حفتر للتقرب من تل أبيب، في تصريح عبدالسلام البدري، نائب رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الموالية لحفتر (غير المعترف بها دولياً)، لصحيفة عبرية، بأنهم لم ولن يكونوا “أعداء أبداً” لإسرائيل.

وذهب البدري بعيداً عندما عرض على تل أبيب تشكيل تحالف يضم ليبيا ومصر واليونان وقبرص الرومية وحتى لبنان، موضحاً أن “المبادرة هي التوقيع على اتفاق بحري مشترك، في مواجهة اتفاق (ترسيم) الحدود المائية الذي وقعته تركيا مع الحكومة الليبية في طرابلس”.

لكن البدري، وبعد الضجة التي أثارتها تصريحاته، نفى صحة ما نشرته صحيفة “مكور ريشون” الإسرائيلية اليمينية المتطرفة في المقابلة التي أجرتها معه.

ما دوافع تل أبيب لدعم حفتر؟ 

لكن مصالح تل أبيب في ليبيا مختلفة، فبعد سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تحدثت تقارير إعلامية عن وصول أسلحة من ليبيا إلى قطاع غزة الفلسطيني عبر الأراضي المصرية، وهذا ما أزعج إسرائيل، باعتباره تهديداً لأمنها.

وظهور حفتر إلى الواجهة في 2014، وسيطرته على الشرق الليبي فيما بعد، مثّل لإسرائيل جدار صد أمام نقل الأسلحة من ليبيا إلى غزة.

وسيطرةُ حفتر على ليبيا تعني انتهاء الخطر الذي كانت تشكله طرابلس على إسرائيل في أوائل عهد القذافي وبدايات الثورة 17 فبراير/شباط 2011، كما أنه من الممكن جداً أن تتحول ليبيا الغنية بالنفط إلى مستورد للسلاح الإسرائيلي، الذي تمثل صادراته دخلاً هاماً لاقتصادها.

هل لفلسطين وجود في خطط حفتر؟

بما أن إسرائيل تسعى للتحالف مع الإمارات ومصر والسعودية، في مواجهة إيران والتيار الإسلامي، فإن حفتر المدعوم من هذا التحالف، أقرب إليها من غيره، فتل أبيب تتبع سياسة “صديق صديقي صديقي”، وأيضاً “عدو عدوي صديقي”.

وفي هذا السياق، أوضح أستاذ الدراسات الإعلامية الأمريكي غريغوري شوباك، في تصريح لموقع “ذي رييل نيوز” المحلي، أن أهم سبب يدفع تل أبيب لدعم حفتر، يتمثل في أن “الولايات المتحدة تسعى مع الدكتاتوريات في الشرق الأوسط وإسرائيل، لتشكيل تحالف مناهض لإيران، وأيضاً أن نجعل الدكتاتوريات العربية تتخلى تماماً عن القضية الفلسطينية وإلى الأبد”.

فقد نشاهد في مرحلة مقبلة تورطاً إسرائيلياً أكبر في الصراع الليبي، لكن بضجيج أقل، خاصة بعد هزيمة حليفها حفتر في المنطقة الغربية وتراجعه أكثر من 400 كلم نحو خط سرت-الجفرة، وسط البلاد.

قلق إسرائيلي من الدور التركي في ليبيا

وفي هذا الصدد، حذر مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي، في تقرير له، من أن انتصارات الجيش الليبي على ميليشيات حفتر، “سوف تعزز مكانة حكومة الوفاق الوطني، بنفس القدر الذي تعزز المكانة المركزية لتركيا في المنطقة، في مقابل ضعف المعسكر الآخر الذي يضم إسرائيل، مصر، اليونان، وقبرص (الرومية)”.

فالتحالف المشكل من إسرائيل ومصر واليونان بالإضافة إلى قبرص الرومية، لتقاسم احتياطات الغاز الهائلة المكتشفة حديثاً شرق المتوسط، ينظر بعين الريبة والقلق إلى الاتفاقية التي وقعتها تركيا مع الحكومة الليبية الشرعية، لترسيم الحدود البحرية، بما لا يتوافق مع “مصالحهم”.

إذ تسعى إسرائيل لمد أنابيب غاز تحت سطح البحر إلى اليونان وإيطاليا عبر قبرص الرومية، لكن هذا الخط يمر عبر المنطقة البحرية بين تركيا وليبيا، وهذا ما يتطلب موافقة أنقرة عليه، وهو ما يرفضه تحالف دول شرق المتوسط، لذلك يمثل دعم إسرائيل لحفتر إحدى أوراق الضغط التي تسعى تل أبيب للعبها ضد تركيا.

لكن الدعم الإسرائلي لحفتر قد يثير حفيظة دول أخرى معادية لتل أبيب في المنطقة مثل الجزائر وتونس، وحتى التيارات المؤيدة للجنرال الانقلابي مثل القوميين العرب والسلفيين المدخليين.

الأمر الذي يدفع إسرائيل للتحرك في ليبيا بسرية وحذر، وبالتنسيق مع القاهرة، بالشكل الذي لا يثير غضب شعوب المنطقة العربية وبالأخص المغاربية ضد حفتر، وحتى لا تطارده حينها تهم العمالة والخيانة.

___________

مواد ذات علاقة