مختار المرتضي

خلال فترة فايز السراج كان همّ خليفة حفتر الذي كان أمرا واقعا في المناطق المخطوفة من الوطن والتي سيطر عليها بالقوة وشغله الشاغل كيف يمكن التخلص من السراج والحصول على الشرعية الدولية، فكان في كل اللقاءات التي صارت في عواصم العالم حفتر وعائلته (بتراب الدار) حاضرا كطرفا سياسيا يحاول جاهدا الحصول على اعتراف دولي به ولكن سقط في يده بالرغم من الدعم القوي لمحور الشر له المتمثل في روسيا وفرنسا ومصر والإمارات.. 

انقلب حفتر على كل المشاورات والتوافقات وما كان حضوره لكل هذه الاجتماعات إلا كسبا للوقت لتكديس السلاح والعتاد والمرتزقة واضعا نصب عينيه الظفر بالجائزة الكبرى طرابلس ليكون أمرا واقعا ولا مفر للعالم إلا الاعتراف به والحصول على الشرعية الدولية

انقلب على تفاهمات أبوظبي وباريس وافشل المؤتمر الجامع قبل انعقاده بأيام حين شعر أنه بالإمكان تحقيق نصر عسكري ويحتل العاصمة خلال أيام قلائل فسارع لينتزع الشرعية الدولية بيده لا بيد السراج (من غير جميل السراج وسلام شجعانه ومؤتمر غسان سلامة الغامض).  

فشل حفتر للوصول للشرعية ولم يترك سبيلا إلا سلكه بما فيها الحرب والعدوان على طرابلس فلحقت به هزيمة نكراء على تخوم طرابلس.. ولم يكن بدا له من الانصياع لتدابير مخابرات السيسي ودولة مصر التي يقول عنها حفتر أنه يقدم مصلحة مصر على مصلحة ليبيا ويصطف مع مصر لو قررت شيئا ضد المصالح الليبية.. 

فكان منه المشاركة عن طريق عقيلة صالح في ملتقى الحوار السياسي الليبي (ملتقى ال75) في جنيف ودخول عقيلة للانتخابات في الملتقى  بقائمة مشتركة مع باشاغا لسحب البساط من تحت أقدام السراج والدفع بعقيلة (بيدق حفتر) للوصول للشرعية الدولية التي ستفتح له أبواب العاصمة وتعبد له الطريق لحكم ليبيا

باءوا بالفشل في ملتقى جنيف ونجحت قائمة أخرى وذهبت الشرعية أدراج الرياح بعيدا عن حفتر.. فوضعت العراقيل وزرعت الأشواك والألغام في طريق الحكومة الجديدة ابتداء من فرض وزراء جهويين فاسدين وعدم اعتماد الميزانية إلى التلكؤ في فتح الطريق الساحلي وخروج المرتزقة ومنع الحكومة من دخول مدن ليبية مخطوفة من قبل حفتر ومسرحيات سحب الثقة وذلك لإفشال الحكومة وافشال الانتخابات

جاءت توصيات عباس كامل رئيس مخابرات السيسي من جديد لسحب البساط من تحت هذه الحكومة وشق الصف المعارض لتمكين حفتر من الوصول  لميدان الشهداء (وجزيرة الفرناج) في طرابلس عندما لاحت في الأفق شخصية محدودة الأفق نرجسية طامعة في الوصول للحكم بأي ثمن حتى ولو على حساب تضحيات الرجال وطمس ملحمة الدفاع عن طرابلس بوصفها (كانت خطأ) والقفز على بطولات نسجت بدماء الشهداء ودموع الأمهات وعويل اليتامى والأطفال

 كان باشاغا من وقع عليه اختيار المخابرات المصرية ومهدت الطريق لتنصيبه. وبذلك تتحقق مجموعة من الأهداف وعلى رأسها ضرب وتصديع الصف الممانع والرافض لحفتر. وبنجاح هذه الحكومة يتحصل حفتر على الشرعية الدولية.. وضع السلطة التنفيذية تحت إمرة عقيلة (بيدق حفتر) ويكون بإمكان عقيلة سحب الثقة من هذه الحكومة وتغيير رئيسها متى شاء ومتى كانت الظروف مواتية وناضجة، وتكون كل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في يد عقيلة يفعل بها ما يشاء وما يمليه عليه حفتر والمخابرات المصرية (قرار عقيلة من مربوعته بعد منتصف الليل بخصوص تعيين رئيس المجلس الأعلى للقضاء وتنظيم صلاحياته وتحديد مهامه). وبهذا تكون ليبيا كلها في قبضة حفتر.

خرج علينا باشاغا يبلغنا بأن حفتر وافق عليه بأن يكون رئيسا للحكومة وصار يحدثنا بلسان حفتر  مرة قال له حفتر ووعده حفتر وأخرى سيفعل حفتر وسيقوم حفتر..ولم يخرج علينا حفتر(بشحمه ولحمه) مرة واحدة ولا على الملاء ليعتذر لنا بلسانه هو عن عدوانه على العاصمة وليحدثنا بلسانه هوعن وعوده والتزاماته وخضوعه للحكومة الليبية ويوضح لنا ما الدور الذي سيلعبه في ظل هذه الحكومة.. وهل سيكون خاضعا لرئيس الحكومة، وهل سيسمح للحكومة الجديدة بإحالته للتقاعد؟ وليعطينا الوعود الغليظة بأن لا يسعى للإنقلاب على الحكومة بعد أن يستتب لها الأمر..؟ 

يا باشاغا من مرد على الغدر والخيانة لا تؤمن بوائقه وسوف يبيعك حفتر رخيصا بملاليم أو أقل من ذلك حين تسنح له الفرصة ويتمكن من الوصول لغايته، فتاريخة مملوء بالغدر والخيانة وما أحداث ضباط ورفلة ليست ببعيد فاسأل العارفين..  واسأل أين العقيد مفتاح قروم ورفاقه الرائد خليل الجدك والرائد رمضان العيهوري وباقي ضباط ورفلة فقد باعهم حفتر (بشيشة ويسكي) لأحمد قذاف الدم في جنيف، ثم استلم بعدها الهدايا فيلا في القاهرة ومزرعة في فرجينيا

يا باشاغا حفتر يخون حتى أصول الخيانة وترتج من خيانته وغدره أرجاء المعمورة وسوف تندم حين لا ينفع الندم حين تتأرجح على أعواد المشانق التي ستنصب في طرابلس إن تمكن منها حفتر أو حين تلقى على شواطيء البحر جسدا مسجى تزين جبينك ثقب رصاصة.

انطلقت من مسدس حفتر ولات حين مناص.. يا باشاغا إذا ظننت أنك أذكى من الجميع  وأنك تستطيع تدريب وترويض الكلاب.. فالكلاب يا باشاغا لا تغدر ولا تخون، لكن حفتر يغدر ويخون.. 

  ___________________________

مواد ذات علاقة