Minbar Libya

في وقت يستمر تشتت انتباه العالم بسبب جائحة كورونا، تستمر الإمارات بدعم خليفة حفترالجنرال الليبي المنشق في تصعيد هجومه على طرابلس بعد عام من فشله الذريع في تحقيق تقدم.

وتم الإعلان عن عدة حالات إصابة في ليبيا مع دخول شهر ابريل/نيسان لكن خليفة حفتر يريد مفاقمة الأزمة والابتعاد عن مواجهة فيروس كورونا لصالح تحقيق انتصار جديد، ومع تعزيز مخزونها العسكري بعدد من الطائرات والذخائر والمعدات القادمة من الإمارات، قصفت قوات الجنرال حفتر أحياء العاصمة الليبية بشدة شديدة في الأيام الأخيرة.

استخدام وباء كورونا

تقول صحيفة فاينانشال تايمز‏ البريطانية في تقريرٍ جديد إن الهجوم الجديد المدعوم من الإمارات يهدد بإطلاق مرحلة جديدة من الصراع في وقت يستعد الليبيون لانتشار فيروس كورونا الخاص بهم.

وأبلغت الدولة الواقعة في شمال إفريقيا عن أول حالات مؤكدة لها من الوباء الأسبوع الماضي، كما أن نظامها الصحي الضعيف لديه قدرة محدودة على اكتشاف المرض وعلاجه.

وتشير الصحيفة إلى أن انتشار الوباء لا يهم سوى القليلللأطراف المتحاربة في ليبيا أو داعميها الأجانب. لكن العالم الخارجي يجب أن يقلق.

إن وجود دولة فاشلة في الجناح الجنوبي لأوروبا يجلب تهديدات كبيرة لأوروبا: من الإرهاب إلى الهجرة غير الشرعية. والآن تلوح في الأفق كارثة إنسانية جديدة بسبب عدم قدرة ليبيا على التعامل مع كورونا.

بالنسبة للعديد من الليبيين، فإن البقاء في المنزل ليس خيارًا سهلاً. هناك أماكن قليلة للحماية من نيران مدفعية الجنرال حفتر العشوائية. كما أنه من المستحيل أن يمارس عدد كبير من المهاجرينوكثير منهم في معسكرات الاعتقالالبعد الاجتماعي.

اعتقد حفترقادر على تحقيق انتصار سريع لكنه فشل، وزعم أنه كان يدعي أنه يحارب الإرهاب، لكن هدفه كان الاستيلاء على السلطة.

وتقول الصحيفة إنه حتى لو كانت حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً والمدعومة من الأمم المتحدة فشلت في تقديم خدمات عامة أفضل وتوحيد الانقسام في البلاد فإن هذا لا يبرر مطلقاًتدمير المدينة ناهيك عن قتل المدنيين.

كانت هناك محاولات دبلوماسية عديدة لوقف الصراع. في يناير/كانون الثاني توجه الجنرال حفتر وفايز السراج، رئيس وزراء الحكومة التي تتخذ من طرابلس مقراً لها، إلى موسكو للتوقيع على اتفاق لوقف إطلاق النار. وقع السراج لكن حفتر لم يفعل.

وبعد أسبوع، اجتمعت الجهات الدولية الفاعلة في البلاد في برلين ودعت إلى هدنة. كما اجتمع القادة العسكريون من الأحزاب الليبية ووافقوا على وقف إطلاق النار

أدى ذلك إلى فترة قصيرة من الهدوء، لكن كلا الجانبين استخدمها لتلقي إمدادات كبيرة من المعدات العسكرية: الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة تلقت السلاح من تركيا وقوات الجنرال حفتر تلقى السلاح من الإمارات. وتصاعد القتال منذ ذلك الحين.

فشل خطط حفتر الإمارات

بدأت هذه الحرب كنزاع ليبي، مدفوعًا بطموح رجل واحد يسمى حفترلكنه الآن صراع يغذيه رعاة الخارجيون. لقد وقع الإماراتيون والمصريون والأتراك على البيانات الدولية الداعية إلى وقف إطلاق النار واحترام حظر الأسلحة، ومع ذلك فقد عززوا في الوقت نفسه دعم حلفائهم المحليين.

تقول الصحيفة إن العبارة المفضلة هي أنه لا يوجد حل عسكري في ليبيا. وهذا صحيح. فلا يستطيع الجنرال حفتر أن يأخذ طرابلس دون تسوية معظمها بالركام، كما فعل عندما سيطر على وسط مدينة بنغازي، المدينة الشرقية“.

وحتى مع ذلك فإن سيطرته على طرابلس لن يحل مشاكل ليبيا فما يزال يرفض التنازل ولن يتمكن من المحافظة على وحدة البلاد. ومن الواضح أنه يعتقد أن ليبيا غير مستعدة للديمقراطية. فأي نظام سيقوده سيشدد القيود على المعارضة ويخاطر بإساءة استخدام حقوق الإنسان.

كما أنه حتى لو تمكن من السيطرة على المؤسسات الحكومية، والمؤسسة الوطنية للنفط والبنك المركزي، فإنه سيواجه معارضة من الفصائل الأخرى.

تقول الصحيفة إن العودة إلى العملية السياسية أمرٌ أساسي. كانت مبادرة الأمم المتحدة للتفاوض على اتفاقية سياسية وأمنية واقتصادية مملوكة لليبيين، تؤدي إلى انتخابات جديدة، هي اللعبة الوحيدة في المدينة. تحتاج هذه المبادرة إلى إعادة تنشيط. ولن تبدأ ذلك إلا بعد أن يتوقف القِتال“.

تؤكد الصحيفة أن وقف إطلاق النار أولوية فورية. وكذلك رفع الحصار النفطي الذي فرضه أنصار الجنرال حفتر في يناير/كانون الثاني، إذ أن النفط هو المصدر الوحيد لإيرادات ليبيا، وهناك حاجة ماسة لتطوير البنية التحتية الصحية. لكن الحصار قوبل بصمت واضح من المجتمع الدولي، على الرغم من التكلفة الباهظة التي تتحملها البلاد“.

عطفاً على ذلك من الممكن أن يرى الجنرال حفتر الوباء على أنه فرصة، وليس عقبة“.

واختتمت بالقول إنه حان الوقت للقوى الغربية لإنهاء صمتها. إن ضغط الزعماء الغربيين على أنقرة وأبو ظبي ضروري الآن لمنع وقوع كارثة صحية بانتشار كورونا على أعتاب أوروبا“.

ضرورة وقف الهجوم

وبدلاً من وقف الهجوم لأسباب إنسانية بعد تأكيد وصول يبدو أن قوات حفتر عازمة على مواصلة هجومها. وقد يستهدف المرض الفئات الأكثر ضعفاً مثل اللاجئين والمهاجرين.

لطالما دعمت دول مثل الإمارات ومصر وفرنسا حفتر مالياً وعسكريًا. قدم وصول المرتزقة الروس والدعم الجوي من الإمارات عنصرًا جديدًا وزاد من حدة الصراع.

من جهته دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس دعا جميع الأطراف إلى وقف القتال. وقد تسبب الفيروس في تعطيل أنشطة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في البلاد. قد يمنع هذا الوضع المئات من المهاجرين الضعفاء من الوصول إلى المساعدات الإنسانية في البلاد، وخاصة في مخيمات اللاجئين.

إن المشاركة الدولية من الإمارات ومصر وفرنسا وروسيا وتركيا تؤدي إلى تفاقم الصراع، مما يجعل عملية المصالحة الوطنية بعيدة المنال.

اللعبة الدولية

أما صحيفة اكسبرس تربيون فقد أشارت إلى أن مؤتمر برلين الذي شاركت فيه الإمارات ودعا إلى وقف إطلاق النار أصبح عديم الفائدة ومحاولة فاشلة لوقف إطلاق النار.

وتضيف الصحيفة البريطانية أنه وعقب انتهاء المؤتمر زار حفتركلاً من الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل بدعوى مناقشة وقف إطلاق النار. لكن من الواضح أنهم كانوا يتحدثون بالفعل عن تحالف.

تشير الصحيفة إلى أنه وبعد أيام قليلة من تلك الزيارات أعلن الاتحاد الأوروبي عن مهمة جوية وبحرية جديدة في البحر الأبيض المتوسط، لمراقبة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة في ليبيا. وبعد ذلك اعترضت الفرقاطة الفرنسية بروفانس، بالطبع، سفينة شحن تركية يُزعم أنها تنقل أنظمة صواريخ مضادة للطائرات لصالح حكومة الوفاق“.

وتابعت: في حين أنها تعامت عن ثلاث طائرات شحن عسكرية من الإمارات وصلت إلى قاعدة حفتر في المرج“.

وتقول الصحيفة إن من المفارقات أن كل ما تبقى للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الآن هو الدبلوماسية فقط وأن روسيا وتركيا تلعبان حقًا على الأرض. في الواقع، لقد اختطفوا ليبيا ببساطة. نحن نعلم أن السعوديين والإماراتيين لم يكونوا أصدقاء قط، خاصة بعد أن سرقت روسيا طموحهم في سوريا. إذن كيف هم كلاهما في نفس المعسكر في ليبيا الآن، ما لم تكن روسيا تسرق مرة أخرى؟“.

___________