Minbar Libya

بقلم عزة مختار

معارك حاسمة ونصر نظيف حققته قوات الوفاق التابعة للحكومة الشرعية على قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، التي تتكون في معظمها من مرتزقة أجانب، والمدعومة من مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة.

انتقال سريع من مطار طرابلس المحرر، الذي كان يمثل أكبر عائق أمام الثوار لحماية طرابلس العاصمة بشكل كامل، إلى لترهونة ثم إلى مدن صغرى، ومنها لمدينة سرت، التي تعتبر المدينة الأهم في الطريق إلى الشرق الليبي، حيث بنغازي والحدود المصرية.

وتعتبر سرت كذلك مدخلا لميناء رأس لانوف الذي يتبعها إداريا، حيث البترول الذي يتم تهريبه بالناقلات عبر البحر، ليكون آخرها تلك التي تصدت لها القوات التركية في البحر المتوسط.

ولمن لا يعرف خريطة الجمهورية الليبية، فإن المدن الكبرى بها تتميز فيما بينها بالمسافات الكبيرة نسبيا، والخالية في معظمها من السكان لتمركزهم غالبا في تلك المدن، وضآلة حجم السكان بالنسبة لمساحة الأرض، وذلك مما يضع البلاد في هذه الظروف كهدف ومطمع كبير للغرب وغيره.

والانتقال من طربلس حتى بني وليد ثم سرت، معناه قطع مئات الكيلومترات في الصحراء إذا اتخذت الطريق الصحراوي، أو المرور بمدينة مصراتة الباسلة، إذا اتخذت الطريق الساحلي المأهول بالسكان، على بعد مسافات بينية أقلها 200 كم على أقل تقدير لتلقى منطقة مأهولة. فإذا تم تحرير تلك المناطق في عدة أيام، فهذا لا يعني كفاءة الجيش الليبي فقط، وإنما يعني السرعة الرهيبة التي انسحبت بها قوات حفتر هربا من وجه الأحرار، وهذا يعني أيضا الاستجابة السريعة للسكان المدنيين لقوات الوفاق، وعدم تعاونها مع جيش المتمرد حفتر.

وعلى الجانب الآخر، فإن المنطقة الشرقية بدءا من خليج سرت وحتى بنغازي فطبرق على الحدود المصرية، تمثل الخطورة الأكبر والتحدي الحقيقي للرئيس التركي وحكومة السراج، لتحقيق وحدة الأراضي الليبية، وتحريرها بالكامل، وقطع المطامع الإقليمية والدولية كافة.

المشرق الليبي ومخاوف التقسيم

إن الحرب في ليبيا ليست حربا سريعة وستنتهي، فالانسحاب السريع لقوات حفتر من مناطق الغرب الليبي لا يعني الاستسلام الكامل للداعمين له، وإن كان يمثل استسلاما مهينا لمرتزقة حفتر.

ويظهر ذلك جليا في المؤتمر الذي عقد في القاهرة قبل أيام، بمشاركة حفتر ورئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح، وإن كان يحمل عنوان الهزيمة وجرأة يحسد عليها حين يفرض شروطا لن يستمع لها أحد.

فدائما ما تكون هناك محاولة قبل الأخيرة، وغيرها تستخدم فيها السبل غير المشروعة كافة لتحقيق مآرب غير مشروعة كذلك، قد يُستخدم فيها حفتر كورقة أخيرة تُمكن التضحية به لتحقيق المطمع الأكبر.

وهو تقسيم ليبيا لدولتين إحداهما في الشرق وعاصمتها بنغازي، والأخرى في الغرب وعاصمتها طرابلس. تبدأ حدود إحداهما من مدينة سرت التي تتوسط ليبيا تقريبا، ومن هنا تأتي أهمية وصعوبة المنطقة الشرقية في البلاد.

إن المؤتمر الذي عقده عبد الفتاح السيسي في القاهرة له ما وراءه، حيث تحاول أطراف ما، على رأسها دولة الإمارات التي خسرت سلاحا بالملايين في معارك الغرب الليبي، الدفع بالجيش المصري وتوريطه في حرب هو بالتأكيد خاسر فيها على المحاور كافة.

فالدعوة لوقف إطلاق النار وتحديد موعد لذلك لا يفرضها مهزوم، وإنما يفرضها من يريد الاحتكام للحرب. أيضا استدعاء طرف حربي وطرف سياسي ليس عبثا أو من قبيل المصادفة، وإنما محاولة لتقديم بدائل لرسم خريطة جديدة ترضي معظم الأطراف.

إن محاولة الزج بالجيش المصري للحرب في ليبيا ليس فقط لاحتلال ما يمكن احتلاله من أراض ليبية لفرض نوع من الهيمنة على الخيار الشعبي، فاحتمال الهزيمة أكبر من احتمال النصر، وإنما الزج به للاحتكاك المباشر مع تركيا في محاولة للخلاص من قوة أكبر جيش في المنطقة، وذلك بعد تحطيم الجيش العراقي ثم السوري.

ويكون اللعب على محورين: تحطيم جيش مصر، واستنزاف قوة أردوغان، ليكون الفائز الوحيد في تلك الحرب هي إسرائيل.

وقد يسأل سائل وما دخل إسرائيل بما يدور؟

ويجيب الواقع على ذلك السؤال بقوة، فإشغال الجيران بالحروب واستنزاف جيوشهم هو المصلحة الأولى للكيان المحتل. وكذلك مواجهة وتوقيف الدب التركي المتقدم، الذي يمثل نجاحه خطرا كبيرا على الكيان ومصالحه في المتوسط بوجود أسطوله فيه، خاصة مع القيام ببعض التحالفات تبعا للمصالح المشتركة مع إيطاليا التي تستنزف مصر من ناحية، مستخدمة في ذلك قضية الشاب ريجيني الذي تمت تصفيته في مصر، وتلعب على وتر بيع السلاح للإمارات التي بدورها ترسله لحفتر من ناحية أخرى، ثم هي تعلن تأييدها لحكومة السراج من باب الإحاطة بمصلحتها من ناحية ثالثة.

تشابك المصالح الدولية وعلاقتها بليبيا

إن اللعبة الدولية متشابكة، ولها كثير من الأبعاد، ولم تعد تقتصر على دول الحدود المشتركة، وإنما تتأثر العلاقات الدولية والمصالح في دول بعيدة. ويظل التدخل الروسي مبهما حتى اليوم، وكأن روسيا تنتظر عروضا أفضل، رغم استبعاد دخولها بشكل مباشر في صراع مع تركيا على الأراضي الليبية.

إن الصورة اليوم أشبه بما حدث في اليمن في ستينيات القرن الماضي، حين قام الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر بتوريط الجيش المصري في حرب لا ناقة له فيها ولا جمل، ليخرج بخسارة كبيرة وغير متوقعة أن تكون بهذا الحجم.

ولن يتورع السيسي في توريط الجيش بمقابل قد يكون إرضاء حلفائه في تل أبيب والبيت الأبيض المشغول في أحداث بلاده الداخلية.

إن الحديث عن انتصارات سهلة في الشرق الليبي صعب تخيله، حتى لو تم تحرير بنغازي. ففي هذا التوقيت سوف تتدخل أطراف دولية أخرى، وتعد الخطط المستترة التي ربما تحدث فارقا كبيرا في سير الأحداث، وفي مصير المنطقة ما بين بنغازي وطبرق التي تجاور السلوم المصرية.

إن قائد الانقلاب المصري لن يتورع عن التضحية بدماء المصريين ودماء الليبيين على السواء وبدون مقابل. وفي الوقت نفسه فإننا لا نظن أن الرئيس التركي الطيب أردوغان تغيب عنه كل تلك المتغيرات والأحداث.

لن نتسرع في الحكم على مجريات الأمور، لكن ما يجب أن نعلمه هو أن المؤثر الحقيقي والمتحكم الأكبر في سير الأحداث في تلك الآونة هو توجه أهالي بنغازي الأحرار، أحفاد الشيخ عمر المختار، ومدينة البيضاء التي تقع في حضن الجبل الأخضر، وتؤثر قبائلها بشكل كبير في مستقبل تلك المنطقة سياسيا وجغرافيا.

إن صمود الأحرار في ليبيا قد ضرب أسمى آيات البطولة والتضحية في تحرير الأرض والقصاص للعرض، لكن القادم لن يكون سهلا. إنه التحدي الأكبر للأطراف كافة.

فإن سقط الغرب الليبي في براثن محور الشر، فهو نذير شؤم للمنطقة بأسرها، وإن استمرت الانتصارات ولو بصعوبة، فسوف تكون بداية فتح أعظم، وبداية لفرض كلمة الشعوب وإرادتها، لتتحرر من خلفها الشعوب المقهورة كافة، التي بدأت صراعها ضد المستبدين منذ نهاية 2010، ولم تنته حتى اليوم في حلقات صراع ربما تحسمه ليبيا قريبا.

_________